عبد الله الشريف: بعد تعذيب الأطفال في دار الإيتام القضاء الإداري يحل الحرية والعدالة!

اخبار ليل ونهار – تعليقا على قرار احدى المحاكم المصرية بحل حزب الحرية والعدالة، تهكم الشاعر والمنشد الشاب عبد الله الشريف على قرار الحل قائلا: “أخيراً بقى بعد نشر فيديو تعذيب الأطفال بإحدى دور الأيتام الخاصة، قررت محكمة القضاء الإداري حل حزب الحرية والعدالة ومصادرة ممتلكاته، مش ناقص بقى إلا كمان إعدام للمرشد ويبقى حق العيال رجع”.

يذكر ان المحكمة الإدارية العليا، بمجلس الدولة، قد قررت قبول طلب لجنة شئون الاحزاب شكلا وموضوعا بحل حزب الحرية والعدالة وتصفية كافة ممتلكاته السائلة والمنقولة للدولة.

وتقدمت لجنة شئون الأحزاب السياسية التى يترأسها المستشار أنور الجابرى، بطلب رسمي لحل حزب الحرية والعدالة، بناءاً علي ما تحصلت عليه مستندياً من تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا ثبت فيها مخالفة الحزب لشروط عمل الأحزاب السياسية المتضمنة بالمادة الرابعة من القانون رقم 40 لسنة 1977 والخاص بنظام الأحزاب السياسية.

كما قضت المحكمة بعدم قبول جميع الدعاوى القضائية المقامة من المهندس حمدى الفخرانى، عضو مجلس الشعب السابق، وأحمد الفضالى، المنسق العام لتيار الاستقلال، رئيس حزب السلام الديمقراطى، ومحمد أحمد ذكى وحمدى حلاوة ومحمد أحمد حمدان ومحمد عبد العزيز الشهاوى وعاصم قنديل وأحمد المنشاوى وسامى الروبى وخالد إبراهيم ومحمد عبد الوهاب, والتى تطالب أيضاً بحل حزب الحرية والعدالة.

وكانت هيئة مفوضى الدولة قد أصدرت تقريرها وأوصت فيه المحكمة بإصدار حكم قضائى نهائى بحل الحزب، وإلغاء وبطلان قرار لجنة شئون الأحزاب السياسية الصادر فى 5 يونيو 2011، فيما تضمنه من قبول الإخطار المقدم من محمد سعد الكتاتنى، رئيس الحزب ورئيس مجلس الشعب المنحل، بتاريخ 18 مايو 2011، مع ما يترتب على ذلك من آثار، أخصها حل الحزب.

يذكر أن هذه الجلسة هي الأخيرة للمستشار فريد تناغو علي منصة القضاء، وذلك لخروجة علي المعاش، وتولي المستشار جمال ندا رئيساً للمجلس خلفاً له.

اضف تعليق للنشر فورا