صحيفة «هآرتس»: السيسي أخو نتنياهو

اخبار ليل ونهار – في مقال صريح وواضح في جريدة «هآرتس» الإسرائيلية، يشير الى ان السيسي هو يعتبر شقيق نتنياهو الوحيد في المنطقة، وذلك للتقارب الشديد بينهما في التفكير وفي الحرص على القضاء على الاسلاميين.

حيث رأى الكاتب الإسرائيلي، تسفي برئيل، أن رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، قائدًا أعلى ورجلاً متزنًا وحكيمًا، معتبرًا أنه ليس له مثيل سوى «أخيه»، الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وفي مقاله بصحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، بعنوان «أخونا الذي في مصر»، قال الكاتب: «هل رأيتم الرئيس السيسي؟ إنه رجل حكيم أيضًا ومُقدر للأمور ومصمم على رأيه، وهو مثلنا كاره لحماس وللرئيس الأمريكي باراك أوباما أيضًا، وينسق مصالحه مع مصالحنا ويتحدث على هون ويركب دراجة هوائية».

وأضاف: «يجب أن تفتخر مصر بأن لديها رئيس يمكن تشبيهه بنتانياهو، ليس ذلك فحسب بل يمكن القول أن السيسي أخو نتانياهو، ولا يمكن المقارنة بين وضعي إسرائيل ومصر، فالأخيرة ليس لديها مشكلات إسرائيل، وليست دولة مارقة ولا محتلة ولا يندد بها المجتمع الدولي ولا تقع عليها ضغوط أميركية».

وتابع: «مصر ليست لها حروب كحروبنا ووجودها لا يمثل تهديدًا، بل هي في الحاصل العام يجب عليها أن تعول قرابة 90 مليون إنسان، وما يثير العصبية على نحو خاص حقيقة أن الرئيس المصري بخلاف نتنياهو لا يحتاج لمجابهة الشركاء في الائتلاف الحكومي أو محاربة المعارضة، فالسيسي يقضي ويحكم فيطيع الجيش أوامره، وقد سحق بكل بساطة المعارضة الكبيرة من قبل جماعة الإخوان المسلمين».

واستطرد: «الشيء الوحيد التي تتميز به إسرائيل هي الديمقراطية، التي لا توجد في مصر، أما في إسرائيل فيستطيع كل وزير وكل نائب برلماني فيها أن يعبر عن رأيه تعبيرًا حرًا، ولا يوجد هنا ميدان التحرير، والإسرائيليون لا يسقطون نظام الحكم بالتظاهر، فكيف يمكن أصلا أن نُشبه إسرائيل بمصر».

وذكر الكاتب: «الديمقراطية الإسرائيلية بخلاف المصرية توجد في حالة شحن، وحالة الاستعداد للحرب وقد تحررت مصر من الشعور بالتهديد الدائم بعد أن وقعت على اتفاق سلام مع إسرائيل.   اختتم الكاتب مقاله بالقول: «ميدان التحرير في مصر يُجري حوارًا ماديًا وقيمًا مع النظام وله تأثير، أما في إسرائيل فليس هناك حاجة لميدان لأن الجميع مع الزعيم، وبالتالي جاء دور السيسي الآن ليحسد أخيه نتانياهو».

اضف تعليق للنشر فورا