شلل تام في مصر بعد نزول الجيش للشوارع خوفا من مظاهرات 28 نوفمبر

اخبار ليل ونهار – تعيش مصر هذه الساعات حالة من الشلل التام في جميع مرافق الدولة، قبل ساعات من انتفاضة 28 نوفمبر، تحت اسم انتفاضة الشباب المسلم، فمع الإجراءات الأمنية المشددة من نزول الجيش وتسلمه حماية المنشآت العامة، والتواجد المكثف للشرطة مع التأكيد علي التعامل بالرصاص الحي، بدأت العديد من مؤسسات الدولة والمنشآت الخدمية في غلق أبوابها أمام الجمهور تحسبًا لهذه المظاهرات.

وقد تسلم الجيش مبني الاذاعة والتلفزيون والبنك المركزي ومقرات البنوك، خوفا من قيام المتظاهرين بالاستيلاء عليها.

حيث أغلقت العديد من النوادي وخاصة التابعة للجيش، أبوابها أمام الجمهور، كما أغلقت الجامعات أبوابها أمام الطلاب، وأعطت العديد من المؤسسات الخاصة والشراكات والمصانع أجازة للعاملين فيها يوم السبت تحسبًا لتطور الأوضاع.

فيما أصدر مجلس جامعة الأزهر قرارًا بإعطاء الخميس والجمعة والسبت إجازة رسمية للطلاب والعاملين بالجامعة، تحسبًا لاندلاع أي أعمال شغب أو عنف داخل الحرم الجامعي في الأيام القادمة، خصوصا مع إطلاق الدعوات للتظاهر يوم 28 نوفمبر الجاري.

كما قررت جامعة القاهرة إغلاق الحرم الجامعي، الجمعة المقبلة، بالتزامن مع الدعوات التظاهر في ذلك اليوم.

وقال مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح، في بيان له، إنه تقرر تأجيل محاضرات الجمعة المقبل إلى الخميس 8 يناير المقبل، مضيفا: “هذا للعلم، وعلى جميع الدارسين متابعة صفحاتهم على الموقع، لمعرفة ما يستحدث من تغييرات”

ومن جانب اخر، أغلقت قوات الشرطة ميدان التحرير، وفرضت كردونات أمنية على أبواب الميدان الرئيسة، من اتجاه كوبري قصر النيل وميدان عبد المنعم رياض، وشارع طلعت حرب وشارع محمد محمود ومجلس الشعب، ومن المقرر أن تغلق قوات الأمن ميداني النهضة ورابعة العدوية قبيل الأحداث مباشرة.

أما وزارة الأوقاف فقد قررت إغلاق المساجد عقب صلاة الجمعة المقبلة، والتنبيه على عدم صعود من لا يحمل تصاريح الخطابة على المنابر، والتنسيق مع قوات الأمن في المساجد المستهدفة والمشهور عنها التواجد السلفي أو الإخواني، على أن تتواجد قوات الأمن خارج المساجد.

اضف تعليق للنشر فورا