ليبيا، معمر القذافي، الثورة الليبية

سقوط نجل «خليفة حفتر» في قبضة ثوار ليبيا

اخبار ليل ونهار – في انتصار جديد للثورة الليبية، أسرت كتيبة تابعة لثوار الزنتان، صدام حفتر نجل قائد القوات البرية في أركان الجيش الوطني الليبي والمرشح لرئاسة الأركان اللواء خليفة حفتر. وكان صدام الابن الأصغر لـ«حفتر»، نجا من محاولة اغتيال جرت له في العاصمة الليبية طرابلس، إلا أنه أسر من قبل كتيبة تابعة لثوار الزنتان، في تطور لافت للأحداث.

http://www.algeriatimes.net/imagesnews/1401870502.jpg

ونفى مسؤول الإعلام في القوات البرية لأركان الجيش الوطني الليبي عمر دياب خبر مقتل صدام خليفة حفتر على أيدي مسلحين، مؤكدا إصابته في رجله بعيار ناري. وتابع، صدام خليفة حفتر أصيب بجروح في بطنه إثر إطلاق النار عليهما مساء اليوم الخميس في طرابلس من كتيبة تابعة لثوار الزنتان على خلفية الاشتباكات الأخيرة بطريق المطار الواقع جنوبي المدينة.

وفي هذا الصدد، قال خالد عبدالهادي ابن شقيق اللواء خليفة حفتر، إن «جماعة مسلحة أسرت ابن عمه صدام وابن عمه الآخر السائق لخليفة حفتر أثناء توجههما لإحدى مصارف طرابلس لإنهاء معاملات مالية».

يذكر ان الثوار قد تمكنوا من السيطرة على ثاني أكبر المدن الليبية، بنغازي، بعد إلحاقها هزيمة بالمسلحين التابعين للواء حفتر، صاحب الانقلاب العسكري الفاشل في ليبيا.

ويقول الثوار الاسلاميين إنهم سيطروا على معسكرات الجيش واستولوا على دبابات وصواريخ والمئات من صناديق الذخيرة، بينما تتوالى عمليات إجلاء مواطنين أجانب من العاصمة طرابلس التي تدور فيها اشتباكات عنيفة بين ميليشيات مختلفة.

ويعتبر تقدم الثوار هزيمة للجنرال خليفة حفتر الذي حاول على مدى شهور استخدام الجيش لكبح جماح الميليشيات المختلفة والحد من سطوتها في البلاد.

وتنتمي الميليشيات التي تسيطر على المدينة الى إطار يطلق على نفسه اسم “مجلس شورى الثوريين في بنغازي” وتنضوي تحته ميليشيات مختلفة .

وقال أحد قادة الثوار لوكالة أسوشييتد برس “نحن القوة الوحيدة على الأرض في بنغازي”.

وظهر أحد قادة الميليشيات، محمد الزهاوي في لقطة فيديو وضعها على الانترنت تنظيم أنصار الشريعة إلى جانب إحدى الدبابات في معسكر للقوات الخاصة الليبة، مهنئا أنصاره.

وظهر قائد آخر هو وسام بن حميد في نفس المعسكر يصرح أمام مقاتليه قائلا “لن نتوقف حتى نؤسس حكم الله”.

وتعتبر هذه التطورات صفعة للجهود الرامية للحد من نفوذ الميليشيات في بنغازي.

وكانت الميليشيات قد سيطرت على الأوضاع بعد الإطاحة بالعقيد معمر القذافي، وكان رجالها يتقاضون مرتباتهم من الحكومة، حيث كانت تعتمد عليهم لحفظ النظام.

وكان الجنرال حفتر قد أعلن في بداية السنة أنه سيقضي على التطرف في عملية اسماها “عملية الكرامة”، وانضمت بعض الميليشيات المسلحة إلى الجيش في تنفيذ المهام.

وردت الميليشيات بأن شكلت تحالفا أسمته “مجلس الشورى” في شهر يونيو الماضي وكان هدفه المعلن “تطهير المدينة من أنصار حفتر وحلفائه” وإقامة حكم إسلامي.

وجاء تشكيل مجلس الشورى بعد قيام قوات أمريكية خاصة باختطاف أحمد أبو ختالة، وهو قيادي اتهمته الولايات المتحدة بالضلوع في الهجوم على أمريكيين.

وقد ترددت انباء عن هروب حفتر الى الاراضي المصرية، بعد ترحيب الحكومة المصرية باستقباله في مصر وحمايته.

اضف تعليق للنشر فورا