علم السعودية، المملكة العربية السعودية، الحرمين

رواية زائرات الخميس للكاتبة بدرية البشر تثير ضجة في السعودية

رواية زائرات الخميس للكاتبة بدرية البشر تثير ضجة في السعودية – أثارت الرواية الأخيرة للكاتبة والروائية والإعلامية السعودية بدرية البشر سجالًا وجدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك منذ صدورها في مطلع العام الحالي، وخاصةً بعد إعلان مكتبة جرير وهي إحدى أكبر المكتبات بالمملكة سحبها، وبالأخير صدور توجيه سعودي رسمي بسحب الرواية من المكتبات؛ بسبب انتقادها واتهام محتواها بالإباحية.

كيف بدأ الأمر؟

بدأ الأمر بنشر المواطن السعودي نواف المهدي تغريدة موجهه للقائمين على مكتبة جرير، ينقد فيها عثوره على رواية ” زائرات الخميس ” في قسم المكتبة المخصص لكتب الأطفال! قائلًا أنه أخطأ بعدم تدقيقه لمحتوى الكتاب قبل شراءه، إلا أن خطأ المكتبة أفدح.

وكانت النتيجة رد سريع من المكتبة أنها تعترف بالخطأ وتؤيد ملاحظته على هذا النحو “نتفق معكم في حرصكم، تم سحب النسخ من المكتبة، نشكر لك ملاحظتك”، وسواء المقصود هو سحبها من المكتبة تمامًا وإيقاف بيعها أو سحبها من قسم كتب الأطفال فالأمر لم يُذكر تحديدًا.

ووجدت تلك التفاصيل طريقها إلى مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة سريعًا، قبل أن يتصدر الوسم “#سحب_كتاب_بدرية_الإباحي” في موقع تويتر قائمة الترند مع انضمام مزيد من المغردين السعوديين المنقسمين بين من يرى في ما جرى خطأ غير مقصود جرى تصحيحه، وبين من يرى أن السماح بطباعة الرواية غير مقبول بسبب محتواها الإباحي على حد وصف البعض.

ورغم الجدل الواسع والمستمر حول رواية “زائرات الخميس”، إلا أن كاتبتها رفضت التعليق على الانتقادات التي طالتها وطالت روايتها، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من وزارة الثقافة والإعلام حول الرواية أو المكتبة التي عرضتها للبيع في قسم مخصص لكتب الأطفال.

وتقول تقارير نقدية وأدبية، إن الروائية البشر تقدم في “زائرات الخميس” قصة اجتماعية محورها أن “الأطفال لا ينسون، ويكبرون قاطعين عهداً على أنفسهم ألا يكرروا أخطاء آبائهم بحقهم، لكنهم في التفافات طرق الحياة، يستيقظون فجأة ليدركوا أنهم صاروا نسخًا من آبائهم”.

اضف تعليق للنشر فورا