ايران ، إيران ، الجمهورية الاسلامية الايرانية

رئيس إيران عن خطاب ترامب في الأمم المتحدة: جاهل وسخيف وبغيض

رئيس إيران عن خطاب ترامب في الأمم المتحدة: جاهل وسخيف وبغيض – انتقد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأمس الثلاثاء أمام الأمم المتحدة.

ووصفه ب “خطاب جاهل وسخيف وبغيض” و “لا يمكن أن يتم سماعه في اجتماعات الأمم المتحدة”. وفي نفس الوقت أيد الرئيس روحاني الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع ست دول بينها الةلايات المتحدة والذي يصفه ترامب بصفقة سيئة.

وأعلن روحانى أن إيران تلتزم بالانخراط في برنامج العمل المشترك، كما أضاف أنه “سيكون من المؤسف جدا أن يدمر هذا الاتفاق من قبل قادمين جدد في عالم السياسة”.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاق المبرم بين طهران وست قوى عالمية، يدعو إيران الى وقف برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

ويتعرض هذا الاتفاق إلى التهديد حيث يتعين على ترامب تقرير ما إذا كان سيصدق على أن تحافظ إيران على نهاية الصفقة، وذلك بحلول 15 أكتوبر.

وانتفد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الكلمة التي ألقاها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي هاجم فيه إيران، ووصفه بأنه “خطاب كراهية جاهل”.

وقال ظريف على تويتر “خطاب الكراهية الجاهل الذي ألقاه ترامب يعود للعصور الوسطى، وليس الأمم المتحدة في القرن الحادي والعشرين، لا يستحق الرد”.

وأضاف “التعاطف الزائف مع الإيرانيين لا يخدع أحدا”.

وفي خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وصف ترامب إيران بأنها “ديكتاتورية فاسدة” و”دولة مارقة” وقال إن “الضحايا الأكثر معاناة بسبب زعماء إيران هو في الواقع شعبها”.

وقال ترامب إن الاتفاق النووي الذي تفواض فيه ظريف بالتعاون الوثيق مع وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري “مدعاة للحرج للولايات المتحدة”.

واتهم ترامب طهران باستخدام ثروتها لدعم الرئيس السوري بشار الأسد، ولدعم الحوثيين في اليمن و”لتقويض السلام في شتى أرجاء الشرق الأوسط”.

وبدا ترامب مستعدا لتمهيد الطريق لإلغاء الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 بين ست قوى دولية وإيران.

وقال ترامب “لا يمكننا السماح لنظام قاتل بالاستمرار في هذه الأنشطة المزعزعة للاستقرار مع استمرارها في بناء صواريخ خطرة. ولا يمكننا الالتزام باتفاق إذا كان يقدم الغطاء لإقامة برنامج نووي محتمل”.

ولاحقا قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون “نحتاج إلى دعم حلفائنا، حلفائنا الأوروبيين وغيرهم، للإيضاح لإيران أن هذا الاتفاق يجب مراجعته”.

اضف تعليق للنشر فورا