دراسة بريطانية تحذر النساء: النوم في وجود إضاءة قوية يزيد من السمنة وسرطان الثدي

اخبار ليل ونهار – أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن النوم مع وجود إضاءة قوية داخل الغرفة يزيد خطر إصابة النساء بالسمنة، وقال القائمون على الدراسة “إن التعرض بشكل كبير للإضاءة ليلا أثناء النوم أدى إلى زيادة مؤشر كتلة الجسم وحجم الخصر لدى أكثر من 113 ألف امرأة شاركن فى الدراسة”.

واعتمدت الدراسة، وفقا لصحيفة “ديلى تلجراف” البريطانية، على متابعة هؤلاء النساء لمدة 40 عاما فى محاولة لتحديد الأسباب الأساسية للإصابة بسرطان الثدى الذى تعد السمنة أحد العوامل المعروفة المسببة له.

وقال الباحثون “إن التمثيل الغذائى يتأثر بإيقاعات دورية داخل الجسم ترتبط بالنوم والاستيقاظ والتعرض للضوء”، موضحين أن الارتباطات التى رأوها أثناء أبحاثهم ما بين التعرض للضوء ليلا والسمنة مثيرة للاهتمام بشدة.

وأضاف الباحثون أنه ليس بمقدورهم فى هذه المرحلة معرفة السبب وراء هذه الارتباطات، غير أن نتائج الدراسة تفتح اتجاها مهما لإجراء مزيد من الأبحاث بهذا الشأن، وأشاروا إلى أنه لا يزال من المبكر جدا القول أن النوم فى الظلام سيقى من الإصابة بالسمنة، وهى خطر معروف قد يؤدى لسرطان الثدى، لكن ظهور هذا الارتباط مثير للاهتمام بالتأكيد.

يذكر انه من اداب النوم في الشريعة الاسلامية اطفاء الاضاءة وقت النوم، وذلك عن حديث جابر رضي الله عنه «أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: أطفِئوا المصابيحَ إذا رَقَدْتم، وغَلِّقوا الأبواب، وأوْكوا الأسقيةَ وخَمِّروا الطعامَ والشراب ـ وأحسِبُه قال ـ ولو بعُودٍ تَعرُضهُ عليه». رواه البخاري . وفي بعض الروايات زيادة (واذكروا اسم الله).

اضف تعليق للنشر فورا