سعر الدولار اليوم, اسعار الدولار في مصر, سعر الدولار في السوق السوداء, اخبار مصر, الاقتصاد المصري، العملات, الاسعار, الجنيه المصري, الدولار, الفلوس, التضخم, الغلاء, الفقر

بالفيديو.. حجم المليارات في خزانة السعودية بعد التصالح مع الامراء السعوديين

كشف مصدر مسئول لرويترز إن عددا من كبار رجال الأعمال الكبار توصلوا لتسويات مالية مع السلطات السعودية فيما يتعلق بحملة المملكة على الفساد.

وقال المصدر إن رجال الأعمال هم وليد آل إبراهيم، مالك شبكة (إم.بي.سي) التليفزيونية، وفواز الحكير، أحد كبار المساهمين في شركة فواز عبد العزيز الحكير، وخالد التويجري، الرئيس السابق للديوان الملكي، وتركي بن ناصر الرئيس السابق للهيئة العامة للأرصاد الجوية وحماية البيئة.

ولم يكشف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه عن تفاصيل التسويات لكنه نفى تقريرا لصحيفة فايننشال تايمز يفيد بأن إبراهيم تنازل عن ملكيته لشبكة (إم.بي.سي) التليفزيونية.

بالفيديو.. السعودية تستولى على اموال الامراء في البنوك السويسرية

وقال المصدر لرويترز: “التقرير غير صحيح تماما ولم تتغير ملكيته ولو بسهم واحد.. التسوية مرتبطة بأمور أخرى نحن غير مخولين بمناقشتها وقد غادر اليوم”.

وجاء في رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلها سام بارنيت الرئيس التنفيذي لمجموعة (إم.بي.سي) للعاملين واطلعت عليها رويترز أن السلطات أطلقت سراح إبراهيم وإنه مع أفراد عائلته في الرياض.

ولم يتسن الوصول لإبراهيم أو الرجال الآخرين لطلب التعليق. ولم تتضح المزاعم التي يواجهونها.

كانت السلطات السعودية احتجزت عشرات الأمراء وكبار المسئولين ورجال الأعمال عندما أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حملة على الفساد في أوائل نوفمبر. واتهم المشتبه بهم بارتكاب جرائم مثل غسل الأموال والرشوة وابتزاز المسئولين.

وقالت السلطات: إنها تهدف إلى التوصل لتسويات مالية مع معظم المشتبه فيهم وتعتقد أنها يمكن أن تجمع نحو 100 مليار دولار للحكومة بهذه الطريقة وهو ما يمثل مكسبا كبيرا للمملكة بعد أن تقلصت الموارد المالية بفعل انخفاض أسعار النفط.

وتشير التسويات التي جرت في الآونة الأخيرة إلى أن الحملة اقتربت من نهايتها الأمر الذي يمثل ارتياحا للمستثمرين في الشركات التي يديرها المشتبه فيهم وقد شهدت أسعار أسهم بعض تلك الشركات انخفاضا.

فيديو.. نيويورك تايمز ردا على لجنة الفساد.. ومن اين لك هذا يابن سلمان ؟!

الاستيلاء على ثروة الوليد بن طلال

أعلنت شركة “المملكة القابضة” للاستثمار أن الملياردير السعودي الوليد بن طلال استأنف نشاطه كرئيس لمجلس إدارة الشركة بعد إطلاق سراحه من احتجاز دام نحو ثلاثة أشهر خلال حملة لمكافحة الفساد في السعودية.

وأطلق سراح بن طلال، أحد كبار المستثمرين في العالم، السبت بعد احتجازه بفندق ريتز كارلتون في العاصمة الرياض مع عشرات من كبار المسؤولين ورجال الأعمال بأمر من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

جاء قرار الإفراج عن معظم المحتجزين بعد التوصل إلى تسويات مالية مع الحكومة السعودية تجاوزت مئة مليار دولار، حسبما أعلن النائب العام بدون ذكر تفاصيل.

وكان الوليد قد أكد خلال أول مقابلة له منذ احتجازه وقبل ساعات من إطلاق سراحه لوكالة رويترز للأنباء على براءته وتوقع أن “يحتفظ بسيطرته الكاملة على إدارة نشاط شركته”.

لكن مسؤولا سعوديا بارزا قال لرويترز إن أي تسوية تتضمن اعترافا بالذنب.

بالفيديو.. عرض فنادق الوليد بن طلال للبيع !

بالفيديو.. المواجهة القادمة بين علماء السعودية وبن سلمان

وراجت تكهنات كثيرة، في ظل غياب الكثير من المعلومات، بشأن إذا ما كان الأمير حصل على حريته مقابل تنازله عن جزء من ثروته، التي قدرتها مجلة فوربس في وقت سابق بمبلغ 17 مليار دولار، أم أنه تحدى السلطة وحصل على البراءة.

لكن مجلة فوربس الأميركية قالت إن اتفاق التسوية تضمن تنازله عن كل أصوله تقريباً.

ويواجه الأمير السعودي وآخرون من كبار المستثمرين تحديات العودة بشكل كامل لإدارة إمبراطورياتهم المالية وسط حالة من الغموض تخيم على مجتمع الأعمال منذ احتجازهم.

وتمثل قدرتهم على ذلك صعوبة بالنسبة للسعودية في اجتذاب مستثمرين أجانب لإقامة مشروعات كبرى، وهي جزء مهم من رؤية ولي العهد التي يقول إنها تهدف إلى إجراء تحول في المملكة وخفض اعتمادها على النفط.

ويمتلك الوليد أسهما في كبرى الشركات العالمية من بينها “ستي جروب” و “تويتر” و “ليفت”.

بالفيديو.. تقرير امريكي: هذا مصير بن سلمان المنتظر

وهبط سعر سهم المملكة القابضة بواقع 23 في المئة، بعد أيام من احتجازه، ليخسر الوليد 2.2 مليار دولار من ثروته الشخصية على الورق.

وعوض السهم خسارته تقريبا بعد أن سجل قفزة هذا الأسبوع، لكن سوق الأسهم السعودية عموما سجلت ارتفاعا عشرة بالمئة أثناء فترة احتجازه. ولم يعكس سهم المملكة القابضة هذه المكاسب، وهو ما يشير إلى أن السهم لم يستعد حتى الآن ثقة المستثمرين.

ونشرت المملكة القابضة صورة الأمير الوليد وهو يراجع بعض المستندات خلف مكتب خشبي كبير، ومازال يحتفظ بلحيته التي ظهر بها أثناء احتجازه.

وقال طلال الميمان، رئيس مجلس إدارة الشركة :”يسرنا عودة صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال لمواصلة مهامه كرئيس لمجلس إدارة شركة المملكة القابضة.”.

وأضاف أن شركة المملكة القابضة تساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 لخلق بيئة قوية لاستقطاب المستثمرين ورجال الأعمال على المستوى العالمي والمحلي.

بالفيديو.. دعاء ان قولته يجمع لك خيري الدنيا والاخرة في اقل من نصف دقيقة

وكانت السلطات السعودية احتجزت عشرات الأشخاص، من بينهم أمراء ووزراء حاليون وسابقون ورجال أعمال، في الرابع من نوفمبر بعد أن أعلن الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، تشكيل لجنة “لمكافحة الفساد”.

وتتمتع لجنة مكافحة الفساد، التي يرأسها ولي العهد محمد بن سلمان، بصلاحية إصدار مذكرات اعتقال بحق أفراد وفرض حظر السفر. وأعطى المرسوم الملكي بتشكيلها صلاحيات استثنائية “من الأنظمة والتنظيمات والتعليمات والأوامر والقرارات”.

وقال النائب العام للمملكة العربية السعودية حينها إن 100 مليار دولار “أسيء استخدامها من خلال الفساد المنتظم والاختلاس على مدى عدة عقود”.

ويربط محللون بين الاعتقالات وسعي ولي العهد لتعزيز قبضته على قاعدة السلطة في المملكة.

شاهد ايضا

فيديو.. لهذه الاسباب يحاربون المساجد الان

بالفيديو.. السر الحقيقي وراء اعتقال الامراء السعوديين

اضف تعليق للنشر فورا