عاصم عبد الماجد

حزب عمرو موسى يستنكر تصريحات عاصم عبدالماجد بشأن الكنيسة

استنكر حزب المؤتمر برئاسة المرشح الرئاسي السابق عمرو موسى تصريحات عاصم عبد الماجد القيادي بالجماعة الإسلامية وحركة “تجرد” التي طالب فيها الكنيسة المصرية بعدم التضحية بأبنائها من الأقباط يوم 30 يونيو وعدم دعوتهم للمشاركة في فعاليات المظاهرات القادمة التي دعت إليها حركة ” تمرد”.

ووصف الحزب في بيان صدر مساء اليوم تصريحات عبد الماجد بأنها استمرار لمسلسل التفرقة والتمييز والإرهاب المرفوض وطالب المصريين جميعا برفضه، معتبرا هذه التصريحات بمثابة استمرار لمحاولة ترهيب المواطنيين وإبعادهم عن حركة “تمرد” وعن ساحات البلاد وميادينها في ذلك اليوم المشهود.

وأوضح أن هذا التهديد لاينفصل عن تهديدات أخرى وأساليب آخرها محاولة حرق مقر حملة “تمرد”، معربا عن ثقة الحزب في أن هذه التهديدات لن ترهب المواطنين بقدر ما ستكون حافزا لهم وأن المصريين سوف يشاركون دون خوف وبكل قوة في احتجاجات 30 يونيو السلمية .

وطالب الحزب كل من يصدر مثل هذه البيانات بالرجوع إلى ضميره الوطني وإلى مصريته وأن يتخذ جانب الشعب، ويحاول العمل مع باقي المصريين على وقف التدهور في مسيرة مصر واضعا مصلحة البلاد فوق كل اعتبار.

اضف تعليق للنشر فورا