تفاصيل مقتل أمين شرطة في محطة مترو فيصل

تفاصيل مقتل أمين شرطة في محطة مترو فيصل – في تمام الساعة الثامنة من صباح الأربعاء، وصل أمين الشرطة “حجاج سيد” كعادته اليومية، إلى محطة مترو فيصل، ليستقل القطار ويذهب لمحل عمله بمحطة مترو “مارجرجس”، وقبل خطوات من باب المحطة أطلق ملثمان وابلا من الاعيرة النارية عليه فسقط قتيلا بـ3 طلقات بالرأس، وفرا هاربين.

“آثار بقعة دم على الرصيف”، هي كل ما تبقى شاهدا على الجريمة التي وقعت في وقت الذروة، فيما تحولت المنطقة المحيطة بمحطة مترو “فيصل” إلى مكان أشبه بثكنة شرطية، فقد انتشرت قوات الأمن بحثا عن أي شخص أو معلومة قد تفيد في كشف خيوط جريمة قتل أمين الشرطة الذي يعمل ضمن قوة قسم شرطة شبرا مصر، ومكلف بتأمين محطة مترو “مار جرجس”.

يقول أحد أصدقاء الضحية: “حجاج تعود منذ أشهر على استقلال المترو من فيصل في الثامنة صباحا ليتوجه إلى مكان خدمته، لكن اليوم قتله مسلحان يستقلان توك توك”.

نتيجة بحث الصور عن قتل امين شرطة

وأشار أحد الشباب المتواجدين أمام محطة المترو، إلى شارع قريب انتشر بداخله رجال الشرطة، قائلا: “الأمن واقف قدام الشارع ده عشان الشارع كله دواليب مخدرات، والأمن شاكك أن الجريمة ورائها المخدرات”، مضيفًا: قوات الأمن تحفظت على كل من لديه معلومات أو كان متواجدا وقت الواقعة.

والتقط شاب آخر من المنطقة خيط الحديث قائلا: “الأمن بياخد أي حد بيتكلم أو يعرف حاجة.. والمنطقة لم ترى جريمة قتل من قبل”، مكملا أن فور وقوع الواقعة جاء والد الضحية، وشاهد جثة نجله وهي ملقاه على الأرض “هو أكيد أبوه عارف مين اللي قتله”.

وأكد الشاب الثلاثيني: بعد الواقعة بساعة جاء شخص وسلم نفسه للأمن المتواجد قائلا “أنا اللي قتلته بسبب الثأر”.

وقال اللواء إبراهيم الديب، مدير مباحث الجيزة، إن مقتل أمين شرطة بالقرب من محطة مترو أنفاق فيصل، حادث جنائي، وليس إرهابيًا، وأن التحريات أشارت لوجود خصومة ثأرية بين عائلة “جودة” التي ينتمي إليها الشرطي، وعائلة أولاد عثمان بمركز ملوي بمحافظة المنيا، وقيام اثنين من أفراد العائلة الأخيرة بإطلاق النار عليه أخذًا بالثأر.

أمرت نيابة حوادث جنوب الجيزة، برئاسة المستشار حسام نصار مدير النيابة، بتفريغ كاميرات المراقبة المنتشرة بمحيط محطة مترو فيصل، لتحديد هوية الجناة، واستدعت النيابة عدد من أسرة المجنى عليه لسماع أقوالهم.

وكشفت مناظرة النيابة لجثة المجنى عليه، أن المتوفى في العقد الخامس من عمره، ويرتدى ملابسه كاملة، ومصاب بثلاثة طلقات بمنطقة الرأس أدت إلى وفاته في الحال، وعليه صدر قرار النيابة بالتشريح، لتحديد سبب الوفاة بشكل مفصل.

اضف تعليق للنشر فورا