علم امريكا، الولايات المتحدة الامريكية

تفاصيل إختراق البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في أمريكا وتسريب وثائق خطيرة

تفاصيل إختراق البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في أمريكا وتسريب وثائق خطيرة – أفادت صحيفة ديلي بيست الأميركية بأن مجموعة من قراصنة الإنترنت تطلق على نفسها اسم “جلوبال ليكس” اخترقت البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، وقام القراصنة بالاستيلاء على وثائق السفير، ثم سربوا بعضها إلى الصحيفة .

وتكشف هذه الوثائق عن كيفية استخدام ملايين الدولارات من أجل إيذاء سمعة حلفاء أمريكا، وأكدت متحدثة باسم السفارة الإماراتية بواشنطن عملية الاختراق وتسريب الوثائق.

وقالت الصحيفة، إن مجموعة من القراصنة التي تطلق على نفسها اسم “جلوبال ليكس” بدأت في نشر رسائل إلكترونية تم الاستحواذ عليها من صندوق بريد يوسف العتيبة، السفير الإماراتي في الولايات المتحدة، الذي يوصف بكونه مهندس العلاقات بين الولايات المتحدة والإمارات، والمسؤول عن تنسيق مواقف البلدين خاصة في الحرب على تنظيم الدولة.

وأضافت الصحيفة أن هؤلاء القراصنة اتصلوا بإدارة الصحيفة من خلال البريد الإلكتروني في هذا الأسبوع، وعرضوا عليها عينة من هذه المراسلات التي بحوزتهم، وأكدوا أنها “تظهر بوضوح كيف أن بلدا صغيرا وغنيا مثل الإمارات يمكنه استعمال اللوبيات من أجل الإضرار بمصالح واشنطن وحلفائها”.

ونقلت الصحيفة عن هؤلاء القراصنة قولهم “إن هذه الرسائل تكشف كيف استخدمت الإمارات ملايين الدولارات من أجل الإضرار بسمعة حلفاء واشنطن، والتأثير على سياساتها الخارجية”. كما أكد هؤلاء أنهم ينوون نشر هذه الأسرار بأنفسهم يوم السبت.

وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إن القراصنة الذين اخترقوا البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي موجودون في روسيا، وإنهم قدموا الوثائق المسربة للصحيفة الأميركية قبل أسبوع، مضيفة أن الصحيفة قررت بعد تردد أن تنشر كل الوثائق اليوم السبت.

وأشارت المراسلة إلى أن الوثائق تتضمن مراسلات تمتد ما بين عام 2014 والشهر الماضي، وهي تكشف العديد من التفاصيل المتعلقة بتواصل السفارة مع شركات علاقات عامة لتشويه صورة حلفاء واشنطن.

ومن بين ما جاء في الوثائق تواصل بين وزير الدفاع الأميركي السابق روبرت غيتس والسفير الإماراتي، يفيد بمشاركة الوزير الأميركي في ندوة بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وذكرت مراسلة الجزيرة أن السفير يوسف العتيبة يعد من أبرز الشخصيات التي تقدم محاضرات تتعلق بمكافحة التطرف في واشنطن، وهو يتمتع بعلاقات جيدة مع العديد من المسؤولين الأميركيين.

وقال رئيس المركز العربي في واشنطن خليل جهشان للجزيرة إن من المتوقع أن تدافع السفارة الإماراتية عن نفسها، وأن تتهم أطرافا عدة بالقرصنة والتلفيق، مشيرا إلى أن الوثائق المسربة لو ثبت تسريبها من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن، فإنها ستكون مصدر قلق لدولة الإمارات.

اضف تعليق للنشر فورا