احمد شفيق

تغريدة أحمد شفيق عن حادث الواحات تثير جدل واسع

تغريدة أحمد شفيق عن حادث الواحات تثير جدل واسع – جدل كبير أثاره تغريدة نشرها الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الأسبق، حيث وصف الاشتباكات التي دارت في منطقة الواحات بين الأمن وعناصر إرهابية، الجمعة، بأنها «عملية عسكرية كاملة الأركان».

وكتب شفيق في تغريدة على حسابه بموقع «تويتر»، صباح السبت: «ما هذا الذي يحدث لأبنائنا. هم على أعلى مستويات الكفاءة والتدريب، هل ظلمتهم الخيانة أو ضعف التخطيط لهم، أو كل الأسباب مجتمعة. أرجوكم لا تتعجلوا في الانتقام قبل أن تستوعبوا وتفهموا حقيقة ما دار أمس على أرض بلدنا الجريح وفي عمله».

وقال: «أرجوا أن تدركوا أن ما حدث لم يكن مجرد اغتيال كمين منعزل، ولا هو مهاجمة بنك في مدينة حدودية، أبداً لمن لا يفهم ولمن لا يريد أن يفهم، ما دار كان عملية عسكرية كاملة الأركان، أديرت ظلما ضد أكثر أبنائنا كفاءة ومقدرة وإخلاصاً.

وأضاف: «عفواً. لا أستطيع أن أنطق أو أكتب عزاء لأسر أبنائنا، أحباتنا الشهداء، فالكارثة مروعة. العزاء لمصر، ولكل محب لمصر».

وقد أثارت التغريدة جدل كبير، حيث قال محمد أبوحامد، ما صدر نوعًا من «التفاهات» حسب تصريحه لـ«المصري اليوم»: «أنا ماحبش أعلق على التفاهات دي».

فيما أبدى صلاح حسب الله، اختلافه مع أحمد شفيق الذي تساءل حول حادث الواحات بأنه هل ضعف تخطيط أم خيانة أم الأمرين معًا، قائلاً: «رغم أنني أكنّ للفريق شفيق كل الاحترام، لكن حزين من اندفاعه لقول هذا الكلام باعتباره رجل دولة».

وتعجب نصر القفاص، من تعليق «شفيق» على الحادثة، خاصةً أن خلال تولي الأخير منصب رئاسة الوزراء حدثت «موقعة الجمل»، منوهًا إلى تناقضه كذلك، مستشهدًا بموقفه من اتفاقية ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية: «لحظة التوقيع أصدر بيانا ناريا، مؤكدًا أن الجزيرتين مصريتان، وبعد 24 ساعة أصدر بيانا قال فيه: (أنا غلطان واكتشفت إنهم سعوديتان)».

اضف تعليق للنشر فورا