تونس الثورة التونسية

تعليق الصحف التونسية على هزيمة النجم الساحلي التونسي أمام الأهلي بسداسية

أبدت الصحف التونسية الصادرة صباح اليوم الاثنين غضبها وستياءها الشديدين من خسارة فريق النجم الساحلي التونسي أمام الأهلي بستة أهداف مقابل هدفين، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا بالأمس.

حيث تعتبر نتيجة الأمس هي أضخم هزيمة تمر بها الأندية التونسية، خلال المنافسات القارية، كما أن التوانسة دخلوا المباراة ولديهم آمال كبيرة في الوصول للنهائي وتكرار سيناريو 2007، إلا أن سيناريو المباراة كان مفاجآة لم يتوقعها أشد المتشائمين من جماهير النجم، بل إن الأفريقي التونسي خسر في نفس التوقيت في ملعب رادس بثلاثية من سوبر سبورت الجنوب أفريقي ليودع كأس الكونفدرالية، وتزداد الجراح التونسية،في ليلة للنسيان.

وقد عبرت الصحف التونسية عن غضبها الشديد، على النحو التالي:

صحيفة الشروق:

وصفت الصحفية خروج الفريقين من المنافسات الأفريقية بهذه النتائج بأنها “فضيحة”، وحملت لاعبي النجم المسؤولية الأولى في تلك الهزيمة الثقيلة، وأوضحت أن لاعبي النجم ودون استثناء تسببوا لفريقهم في فضيحة تاريخية بكل ما تحمله العبارة من معنى، مطالبة بمحاسبة كل من تسبب في هذه المهزلة التي شوهت سمعة الفريق.

صحيفة الصباح:

وصفت صحيفة “الصباح ”يوم أمس بأنه “الأحد الأسود”، منتقدة الخروج المزدوج والمذل لممثلي الكرة التونسية في المسابقتين الأفريقيتين.

وأكدت أن المدير الفني الفرنسي إيبار فيلود، لم يحسن التعامل مع المواجهة وتسبب في هزيمة تصل لمستوى الفضيحة،ولم يقدر على تكرار سيناريو عام 2007، وأفسح المجال للأهلي لفعل كل ما أراد.

صحيفة الصريح:

وصفت صحيفة “الصريح” سقوط الفريقين بـ”الفاجعة” و “الخيبة الكبيرة” ، و كان عنوانها “هزيمة كارثية وسقوط بسداسية” ، وأكدت أن لاعبي النجم دخلوا المباراة بدون خطة وبدون روح، ولم يتعلموا من التجارب الماضية، وفرطوا في فرصة ذهبية لبلوغ النهائي.

وذكرت صحيفة «الشروق» التونسية أن النجم الساحلي تلقى هزيمة ثقيلة أمام الأهلي الذي ضرب موعدا مع الوداد البيضاوي المغربي في نهائي البطولة، مشيرة إلى أن الأهلي كشر منذ البداية عن أنيابه ولم ينتظر كثيرا ليفتتح التسجيل عبر التونسي على معلول في الدقيقة الثانية من عمر المباراة قبل أن يواصل نجوم فريقه التهديف ليصلوا إلى الهدف السادس مقابل هدفين فقط للنجم.

وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة «الصباح التونسية» إلى أن هزيمة النجم الساحلي أمام الأهلي «تاريخية»، وأنها أنهت مغامرته في دوري أبطال أفريقيا، لافتة إلى أن فريق النجم خيب آمال عشاق كرة القدم التونسية بخروجه من نصف نهائي البطولة بهزيمة «مذلة وتاريخية» أمام الأهلي في مباراة غاب فيها النجم الساحلي وحضر الأهلي الذي بات يشكل «دابة حقيقية» للفرق التونسية.

وتابعت الصحيفة أن النجم الساحلي، الذي ذهب إلى ملعب برج العرب بفوز بهدفين لهدف واحد في لقاء الذهاب في سوسة بتونس، قدم مباراة سيئة للغاية لم يكن ينتظرها أكثر المتفائلين من جمهور الأهلي الذي استغل فريقهم الغياب الكلي للتركيز لدى أبناء المدير الفني الفرنسي إيبار فيلود، الذي لم يحسن التعامل مع المواجهة وتسبب في هزيمة تصل لمستوى الفضيحة للنجم، الذي لم يقدر على تكرار سيناريو عام 2007، وأفسح المجال للأهلي لفعل كل ما أراد، ليضرب موعدا في النهائي مع الوداد البيضاوي.

وأكد التليفزيون الرسمي التونسي أن نتيجة مباراة النجم الساحلي أمام الأهلي «ثقيلة»، وأن الأهلي أقصى النجم بسداسية، افتتحها بعد مرور دقيقتين فقط من انطلاق المباراة.

وفي الإطار ذاته، وصفت إذاعة «موزاييك إف إم» التونسية نتيجة المباراة بأنها «هزيمة قاسية وإقصاء للنجم من البطولة الإفريقية».. فيما علقت إذاعة «جوهرة إف إم» على المباراة بأنها شهدت خروجا مريرا للنجم الساحلي من رابطة الأبطال بعد هزيمة ثقيلة أمام الأهلي.

وبالنسبة لردود أفعال الجماهير التونسية حول نتيجة المباراة سواء من تابعوها عبر المقاهي المنتشرة أو المنتديات التونسية، فقد جاءت التعليقات، بأن أداء الأهلي في مباراته أمام النجم الساحلي كان كالطوفان الذي دمر النجم، وأن الأهلي غرس أنيابه وسحق منافسه في ملعب برج العرب، في مباراة لن يتم تذكر أي شيء من جانب النجم غير دفاع هش غير قادر على الحركة أو التصرف.

واعتبر عدد من الجمهور التونسي النتيجة الكبيرة بأنها كارثية، وأن الأهلي استحق الفوز بجدارة في المباراة، وهزم النجم الساحلي بسداسية مع «الرأفة».

جدير بالذكر أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف” حدد موعدا مبدئيا لنهائي دوري الأبطال، حيث يقام الذهاب 27 اكتوبر الجاري بملعب برج العرب بالإسكندرية، والاياب يوم 3 نوفمبر بملعب محمد الخامس بالمغرب.

اضف تعليق للنشر فورا