تركيا، اسطنبول، تركي، التركي، الدراسة في تركيا، السفر الى تركيا

تصعيد في أزمة استفتاء كردستان العراق.. تركيا تدعو بارزاني إلى التخلي عن العناد

قال رئيس الحكومة التركية بن علي يلدريم الجمعة، إن استفتاء الاستقلال المزمع إجراؤه بعد ثلاثة أيام في إقليم كردستان العراق “مسألة تمس أمن تركيا القومي”، لافتا إلى أن بلاده “عازمة على استخدام حقوقها الدولية في مواجهة المخاطر الأمنية التي يمثلها”.

وفي تصريحات للصحفيين، اعتبر يلدريم إدخال منطقة كركوك المتنازع عليها في استفتاء كردستان العراق تمثل “كارثة”، مضيفا: “تركيا لا ترضى بأي مبادرة لتغيير الوضع الحالي في العراق وسوريا وستقوم بما يلزم للرد”.

وفيما يتعلق بـ”مذكرة تمديد تفويض الجيش المزمع مناقشتها السبت في مجلس الأمة، قال يلدريم، إنها “تتيح لنا التدخل حيال أي تطورات تهدد أمننا القومي خلف حدودنا البرية وجوارها وتخول بإرسال جنود”.

وقال إنه يجب على رئيس إقليم كردستان العراقي، مسعود بارزاني، التخلي عن “العناد” فيما يتعلق بإجراء استفتاء انفصال الإقليم عن العراق.

وأضاف يلدريم: “هذا الاستفتاء، هو بمثابة مسألة أمن قومي لتركيا، وتركيا لن تتردد في استخدام حقوقها المنبثقة عن الاتفاقيات الدولية والثنائية في هذا الإطار،” حسبما نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية “TRT”.

صورة ذات صلة

ووجه يلدريم رسالة إلى بارزاني، قائلاً: “الوقت لم ينفد بعد، على حكومة الإقليم وبارزاني التخلي عن عنادهم. إن الاستفتاء لن يجلب الخير للمنطقة، ولن يجلب الخير لإخوتنا الأكراد أيضاً، إن العالم بأسره ضد هذا الاستفتاء.”

يأتي ذلك فيما يترأس الرئيس رجب طيب أردوغان الجمعة اجتماعين لمجلس الأمن القومي والحكومة التركية، لـ”بحث التطورات الداخلية والخارجية وفي مقدمتها استفتاء الإقليم الكردي بالعراق”، حسب وكالة الأناضول للأنباء.

ونقلت الأناضول عن مصادر في الرئاسة التركية قولها، إن اجتماع مجلس الأمن القومي سينعقد الساعة 15:00 بتوقيت أنقرة (12:00 جرينتش) في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة، و”سيتناول التطورات الداخلية والخارجية وفي مقدمتها استفتاء الإقليم الكردي بالعراق المزمع إجراؤه يوم 25 سبتمبر الجاري، رغم الرفض الإقليمي والدولي الواسع له”.

كما سيترأس أردوغان بعد ذلك اجتماعا لمجلس الوزراء التركي، في حين قطع مجلس الأمة التركي عطلته الصيفية، لعقد “جلسة طارئة جراء المستجدات الجارية في شمال العراق وسوريا السبت”، بحسب مصطفى أليطاش نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم.

اضف تعليق للنشر فورا