جندي، عسكري، جنود، ضابط، ضباط، عساكر، القوات المسلحة، الجيش المصري

فيديو.. تسريبات نيويورك تايمز تزلزل الاعلام المصري

أثار التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية السبت الماضي عن حصول أحد صحافييها، ديفيد كيركباتريك، على تسجيلات صوتية مسربة من مصر جدلا كبيرا في الساحة المصرية الحكومية والإعلامية.

وكانت التسريبات عبارة عن اتصالات هاتفية بين ضابط مخابرات مصري ومجموعة من الشخصيات الإعلامية والفنية المصرية لإعطائها توجيهات من أجل إقناع الشعب المصري بقرار الرئيس الأمريكي نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

فيديو.. تسريبات جديدة تكشف التلاعب بالأذرع الإعلامية

توالت ردود الأفعال من داخل مصر وخارجها على التقرير الذي نشره الصحافي الأمريكي، ديفيد كيركباتريك، في صحيفة نيويورك تايمز السبت الماضي 6 يناير.

وكانت الصحيفة الأمريكية كشفت في التقرير حصولها على تسجيلات صوتية بين ضابط مخابرات مصري يدعى أشرف الخولي، وأربع شخصيات إعلامية وفنية مصرية (الممثلة يسرا، الصحافي مفيد فوزي، ومقدما البرامج الحوارية عزمي مجاهد وسعيد حساسين) يحث فيها الضابط تلك الشخصيات على الترويج لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بمدينة القدس بما فيها شطرها الشرقي المحتل عاصمة لدولة إسرائيل وكأنه أمر واقع وأن على الفلسطينيين القبول بمدينة رام الله كعاصمة للدولة الفلسطينية. محتوى هذه التسجيلات يتناقض كليا مع الموقف الرسمي المصري الذي يرفض القرار الأمريكي جملة وتفصيلا، حيث كانت الخارجية المصرية قد استنكرت القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأكدت أنها ترفض أية آثار مترتبة عليه ويعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس الشرقية باعتبارها واقعة تحت الاحتلال.

وقد أثار تقرير نيويورك تايمز جدلا كبيرا في وسائل الإعلام المصرية والدولية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي بين المؤيدين والمعارضين لما احتوته التسجيلات الصوتية من معلومات.

في المعسكر المصري، كان نشر قناة “مكملين” المحسوبة على “الإخوان المسلمون” والثورة المصرية، للتسجيلات الصوتية نفسها، وهو ما لم تفعله الصحيفة الأمريكية، عاملا كبيرا في حدة رد الفعل الحكومي الرسمي وكذلك حدة الاتهامات التي وجهها الإعلاميون المصريون للصحافي الأمريكي ديفيد كيركباتريك وصلت لوصفه بالمتعاطف مع الإخوان المسلمين الذين تعتبرهم حكومة السيسي “تنظيما إرهابيا”.

وسرعان ما نقلته على المباشر قناة “الجزيرة” القطرية، التي يتهمها النظام المصري بالتعاطف مع جماعة “الإخوان المسلمون”، واستعارته من قناة “مكملين”.

وبعد مرور يومين على صدور التقرير والضجة المثارة حوله في مصر، لم يصدر أي رد فعل عن الصحيفة الأمريكية ولم تنشر أي تعديل للمعلومات المذكورة فيه وهو ما يعني أن نيويورك تايمز متمسكة بصحة التقرير وليس لديها أية نية للاعتذار أو الرجوع عما فيه.

فيديو.. تسريب جديد لهالة صدقي وعفاف شعيب وعزمي مجاهد (يحتوى ألفاظ خارجة)

بالفيديو.. المسح بزيت الميرون على المناطق الحساسة للفتيات داخل الكنائس

ردود الأفعال المصرية

أولى ردات الفعل الرسمية أتت من “الهيئة العامة للاستعلامات” التابعة لرئاسة الجمهورية المصرية في بيان لها أصدرته مساء السبت 6 يناير/كانون الثاني يفند ما اعتبرته مزاعم نيويورك تايمز وأن ما نشرته الصحيفة لا يليق باسمها ومكانتها الكبيرة في عالم الصحافة. ووصف ضياء رشوان، رئيس الهيئة، تقرير الصحيفة الأمريكية “بالكاذب” في مداخلة له مع برنامج “الحدث اليوم” على القناة التلفزيونية المصرية التي تحمل نفس الاسم والتابعة للنظام، مؤكدا عدم وجود ضابط مخابرات مصري يحمل هذا الاسم وأوضح أن الهيئة خاطبت كافة وسائل الإعلام العالمية للرد على تقرير الصحيفة، وأن الهيئة تنتظر رد فعل الصحيفة الأحد، بنشر تصحيح للتقرير.

بدورهم، كذب الإعلاميون الذين ذكر اسمهم في التقرير هذا الأمر وأنكروا صلتهم بهذا التسجيل تماما وتوعدوا الصحيفة الأمريكية بالملاحقة القضائية.

ونفت الممثلة يسرا معرفتها بضابط المخابرات، وأكدت في اتصال مع الهيئة العامة للاستعلامات، نقلته وسائل إعلام مصرية، أنها لم تناقش مع أي شخص موضوع القدس مطلقا، وأنها لم تدل للإعلام بأية أراء تتعلق بموضوعات سياسية بل إنها لم تكن موجودة في مصر في تلك الفترة.

كما نفى عزمي مجاهد صحة هذا التسجيل واتهم الصحيفة الأمريكية بـ”الفبركة”، وقال مجاهد في مداخلة تلفزيونية: “محدش يزايد على وطنيتي… ولو كان لدى النيويورك تايمز أي تسجيلات تطلعها… ومدير مكتب نيويورك تايمز لديه توجهات ضد أجهزة الدولة، ويحاول الإساءة إليها عبر تقارير تدعي التضييق على حرية الصحافة”. ويذكر أن الصحيفة الأمريكية قد أشارت في تقريرها إلى أن عزمي مجاهد قد أكد لها صحة التسجيل.

الإعلامي المصري مفيد فوزي وصف التقرير “بالكذب المتعمد”، وقال في تصريحات لموقع مصراوي الإلكتروني السبت: “لا أعرف ضابط مخابرات بهذا الاسم، وأنا معروف عني الصراحة، وتاريخي معروف، ولا أقبل توجيهات من أحد، والتقرير عليه علامات استفهام كبيرة، ونشر هذه الافتراءات في هذا التوقيت له أغراضه المفهومة، وعلى رأسها التشكيك في مؤسسات الدولة الوطنية، ومحاولة زعزعة الثقة في الإعلام”.

بالفيديو.. مصريين يصرخون في الشوارع: فاض بينا خلاص ويأسنا من الحياة

وشن الإعلاميون المصريون المحسوبين على السيسي، هجوما لاذعا على صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، وتساءل الإعلامي المصري عمرو أديب عن الكيفية التي وصلت بها التسجيلات المسربة من نيويورك تايمز إلى القنوات التليفزيونية المحسوبة على الإخوان المسلمين في إشارة واضحة للتعاون بين الصحافي الأمريكي وصحافيين ينتمون للجماعة المحظورة في مصر.

بينما قال الصحافي محمود بكري، رئيس تحرير جريدة “الأسبوع” المصرية، إن تقرير الصحيفة الأمريكية يستهدف تشويه صورة مصر وأن هناك مخططا تمارسه بعض وسائل الإعلام الغربية بالتعاون مع أفراد جماعة “الإخوان المسلمون” من خارج مصر.

فيما قال الصحافي وائل قنديل، رئيس التحرير السابق لجريدة “الشروق” المصرية واسعة الانتشار والمقيم في العاصمة البريطانية لندن، على حسابه بموقع “تويتر” إنه لم يتفاجأ بمحتوى هذه التسريبات لأن عبد الفتاح السيسي ما هو إلا موظف صغير في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

شاهد ايضا

بالفيديو.. اسرار احتجاجات ايران وهل تنقلب الى ثورة جديدة؟

فيديو.. لهذه الاسباب يحاربون المساجد الان

اضف تعليق للنشر فورا