بيان علماء السلفية بالسعودية: حزب النور تحالف مع العسكر لتجفيف منابع الإسلام في مصر

وكالة اخبار ليل ونهار – اصدر اكثر من 30 عالما سلفيا من المملكة العربية السعودية بيانا موقعا باسمائهم، ينكرون فيه مواقف حزب النور بداية من تأييد الانقلاب العسكري، واشتراكه في تعديل الدستور، وثم الدعوة للموافقة على الاستفتاء على الدستور والتصويت بنعم، وقد اكد البيان الذي حصلت وكالة اخبار ليل ونهار على نسخة منه، ان حزب النور قد تحالف مع العسكر لتجفيف منابع الاسلام في مصر، وانه وجب نصح حزب النور بالرجوع عن مواقفهم والتوبة الى الله تعالى.

نص بيان علماء السلفية بالسعودية:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فإن الله تعالى تكفل بحفظ هذا الدين على مدار قرون أمة الإسلام، واصطفى للقيام بهذه المهمة خِيرة عباده من الصحابة رضوان الله عليهم، ومن جاء بعدهم من التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين، وهم الذين سار جميعهم على هدى منهج الكتاب والسنة الجلي الواضح، يقتفي المتأخر منهم منهج سلفه في فهم الوحيين والعمل بجميع ما جاء فيهما من تشريعات حنيفة تَصلُح بها أمور الدين والدنيا.

وإنه في حين ما نشهده من نمو للمنهج السلفي وانتشار له في أرجاء العالم، ليؤلمنا أن يُنسب إلى المنهج السلفي ما يقدح فيه بفعلٍ من بعض أبنائه، ومن ذلك المواقف السياسية التي اتخذها حزب النور السلفي في مصر على مدار العام المنصرم، والتي ألحقت الضرر بمصالح الإسلام والمسلمين داخل مصر وخارجها، وذلك حين شارك الحزب مع العسكر والنصارى والعلمانيين في الانقلاب العسكري، وظهر ممثله جنبًا إلى جنب مع بابا الكنيسة وممثلي القوى العلمانية الرافضة للشريعة، ليكون ذلك الانقلاب بداية مرحلة تُحارب فيها الشريعة ويقصى فيها دين الله عز وجل، صاحب ذلك ما اتخذه الحزب من مواقف تجاه التيارات الإسلامية المخالفة له في توجهاته السياسية، تتناقض مع الأمر بالوحدة والولاء للمؤمنين والتعاون على البر والتقوى، في مقابل تقاربه مع القوى العلمانية بمختلف تصنيفاتها، واصطفافه معها، رغم ما تظهره من عداء للإسلام وأهله.

وبناءً على ما مضى، وانطلاقاً مما أوجبه الله تعالى على العلماء من إخلاص النصيحة وبيان الحق للأمة في قوله سبحانه وتعالى:

{الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا} (الأحزاب:38)، فإن العلماء والدعاة الموقعين على هذا البيان يبينون للأمة الأمور الآتية:

أولاً: التأكيد على الخطأ الفادح العظيم لحزب النور في اصطفافه مع الانقلاب، وما ترتب عليه من تعطيل لأحكام الشريعة، وإسهامه في التسويق للدستور الجديد باسم الإسلام، وهذا التأكيد لا يعني بأي حال التزكية المطلقة للوضع السابق للانقلاب ولا للدستور الذي كتب إبان تلك الفترة، وأن وقوف علماء المسلمين في صف تأييد ما تم في ذلك العهد كان دافعه إعمال قاعدة الموازنات الشرعية، التي تبيح ارتكاب بعض المحظورات أو ترك بعض المأمورات لدفع المفاسد الكبرى أو للعجز، وكل ذي بصيرة يعلم أن وضع مصر قبل الانقلاب خير من وضعها بعده في شؤون الدين والدنيا، وهذا كافٍ للحكم بتحريم هذا الانقلاب والإعانة عليه أو الإسهام فيه.

ثانياً: تأييد ما اتفق عليه علماء المسلمين ودعاتهم من مواقف مواجهة لأعمال الانقلابيين، ومن ذلك الدعوة لمقاطعة الاستفتاء على الدستور الجديد، وعدم المشاركة بالتصويت عليه حتى بـ(لا)، لأن المشاركة في التصويت تقتضي الاعتراف بالسلطة الانقلابية، التي ارتكبت خلال أشهر معدودة من عمرها مذابح عظيمة في حق المسلمين، وشنت حملات الاعتقال على الصالحين الناصحين، وحجمت من الدعوة الإسلامية وضيقت على دعاتها، وأغلقت المساجد والجمعيات الخيرية الداعمة للفقراء والمساكين، وأوقفت القنوات الفضائية الإسلامية، ومثل هؤلاء لا يجوز بحالٍ إعانتهم على بغيهم وعدوانهم عملاً بقول الحق تبارك وتعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ} (المائدة:2).

ثالثاً: نتوجه إلى القائمين على الحزب، ومن يؤيده من علماء الدعوة السلفية بالأسكندرية ذات التاريخ العريق في العمل الإسلامي الممتد على مدى أكثر من أربعين عاما، أن يتداركوا الموقف، ويدرؤوا الفتنة، وأن يتسقوا مع تاريخهم ومواقفهم السابقة، فيوقفوا هذا الخلط الذي يشوه المنهاج السلفي وأهله.

رابعاً: دعوة العلماء والمؤسسات والجماعات والقوى الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، أن يبذلوا كل الجهود الممكنة للتواصل مع قادة حزب النور والدعوة السلفية بالأسكندرية المؤيدين له، ونصحهم وتذكيرهم بالله تعالى لدفعهم إلى تعديل مواقفهم والأوبة إلى الحق، وتدارك الأمر قبل فوات الأوان، وقبل أن يتملك العلمانيون والعسكر حكم مصر فيجففوا منابع الدعوة الإسلامية كما يقضي بذلك نصاً الدستور الانقلابي الذي يروج له حزب النور.

خامساً: نوصي جميع المصريين بتقوى الله تعالى، والاعتصام بحبله المتين، وتعظيم شريعته المطهرة، والاجتماع عليها، امتثالاً لقول الحق – تبارك وتعالى -: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُل فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيله ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (الأنعام: 153).

نسأل الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، وصلى الله على محمد وآله وسلم،

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الأحد 11/3/1435هـ

الموقعون:
1.    فضيلة الشيخ العلامة/ د.عبدالله بن محمد الغنيمان
2.    فضيلة الشيخ/ أ.د.سعد بن عبدالله الحميد
3.    فضيلة الشيخ/ د.أحمد بن عبدالله الزهراني
4.    فضيلة الشيخ/ أ.د.علي بن سعيد الغامدي
5.    فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبدالله آل شيبان
6.    فضيلة الشيخ/ أحمد بن حسن آل عبدالله
7.    فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن عبدالمحسن التركي
8.    فضيلة الشيخ/ عثمان بن عبدالرحمن العثيم
9.    فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن محمد العبداللطيف
10.    فضيلة الشيخ/ د.خالد بن عبدالرحمن العجيمي
11.    فضيلة الشيخ/ د.حسن بن صالح الحميد
12.    فضيلة الشيخ/ عبدالله بن فهد السلوم
13.    فضيلة الشيخ/ فهد بن محمد بن عساكر
14.    فضيلة الشيخ/ شاكر بن منير الحربي
15.    فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن ناصر الصبيح
16.    فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالعزيز الخضيري
17.    فضيلة الشيخ/ سعد بن ناصر الغنام
18.    فضيلة الشيخ/ مسفر بن عبدالله البواردي
19.    فضيلة الشيخ/ علي بن إبراهيم المحيش
20.    فضيلة الشيخ/ د.عبداللطيف بن عبدالله الوابل
21.    فضيلة الشيخ/ د.صالح بن عبدالله الهذلول
22.    فضيلة الشيخ/ إبراهبم بن عبدالرحمن القرعاوي
23.    فضيلة الشيخ/ د.محمد بن سليمان البراك
24.    فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالعزيز الماجد
25.    فضيلة الشيخ/ سعد بن علي العمري
26.    فضيلة الشيخ/ حمد بن عبدالله الجمعة
27.    فضيلة الشيخ/ موسى بن سليمان الحويس
28.    فضيلة الشيخ/ حمدان بن عبدالرحمن الشرقي
29.    فضيلة الشيخ/ إبراهيم بن عبدالرحمن التركي
30.    فضيلة الشيخ/ عبدالله بن علي الغامدي
31.    فضيلة الشيخ/ أحمد بن محمد باطهف
32.    فضيلة الشيخ/ محمود بن إبراهيم الزهراني
33.    فضيلة الشيخ/ محمد بن عبدالعزيز اللاحم
34.    فضيلة الشيخ/ عبدالله بن عمر السحيباني

اضف تعليق للنشر فورا