بالصور عملية جراحية على أضواء المحمول بعد انقطاع الكهرباء

اخبار ليل ونهار – في سابقة لم تحدث من قبل، اضطر أطباء مصريين إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال الرحم “على أضواء هواتفهم المحمولة” بعد انقطاع متواصل للكهرباء في أحد المستشفيات.

يأتي في الوقت الذي أكد فيه الدكتور محمد اليماني، المتحدث باسم وزارة الكهرباء، أن هناك أحمال درجة أولى لن يتم انقطاع التيار الكهربائي عنها مثل المستشفيات، اضطر أطباء مستشفى الإسماعيلية العام، لإجراء عملية جراحية تحت أضواء الهاتف المحمول، بسبب انقطاع التيار الكهربائي وتوقف المولدات الكهربائية الخاصة بالمستشفى، في واقعة تكشف تضارب تصريحات المسؤولين مع الواقع، ومدى تفشى الإهمال داخل المؤسسات الحكومية.

وقالت نقابة الأطباء، في بيان لها، إن انقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر عن المستشفى أجبر الأطباء على إجراء العملية الجراحية، نظرا لخطورة الحالة، مؤكدة أن المرضى والأطباء يعانون على مدار اليوم داخل المستشفيات، جراء تعطل الأجهزة الطبية.

ونشرت النقابة صورًا، لعدد من أطباء المستشفى وهم يجرون العملية الجراحية تحت إضاءة كشاف الهاتف المحمول، الذي يتم تثبيته على موضع مكان الجراحة.

وأكدت النقابة أن العملية الجراحية استغرقت نحو ساعتين، قضاها الفريق الطبي في إجراء عملية استئصال رحمي لمريضة في العقد الرابع، مضيفة أن العملية تمت‫ بنجاح، والمريضة في حالة صحية مستقرة.

وقالت مصادر طبية إن الطبيب عاطف السماك، استشاري أمراض النساء والتوليد بالمستشفى، والطبيب نادر محسن اللبيدي، إخصائي النساء، والفريق الطبي المرافق لهما، هم الذين أجروا العملية الجراحية، مضيفة أن إدارة المستشفى أبلغت قسم الصيانة لإتمام الإصلاحات اللازمة للمولدات لتشغيلها، وأكدت أن توقف 12 مولدا عن العمل تسبب في توقف تشغيل الأجهزة الطبية في أقسام الخارجي والأشعة والأقسام الداخلية والحضانات.

يأتي ذلك بعد حلول الظلام اغلب فترات اليوم والليل على جميع المحافظات المصرية، بعد أن اقترب تخفيف الأحمال من ٦ آلاف ميجا وات، نتيجة لنقص الوقود وخروج مفاجئ لعدد من وحدات الكهرباء. وكشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن تخفيف الأحمال من خلال قطع التيار على المواطنين، اقترب من ٦ آلاف ميجا وات، كاشفًا أنه لم يسبق فى تاريخ الوزارة أن يصل إلى هذه الكمية التى جعلت الظلام يخيم على الجمهورية.

وأضاف المصدر أن هذه الايام تشهد محطات الكهرباء نقصًا شديدًا فى إمدادات الوقود اللازم لتوليد الطاقة، حيث تجاوز عجز الإنتاج بسبب الوقود الـ٤٥٠٠ ميجا وات، لافتًا إلى أن باقى الأحمال خففت نتيجة لخروج عدد من وحدات توليد الطاقة، بسبب زيادة الأحمال على بعضها واستخدام المازوت فى البعض الآخر. وحذر المصدر، من استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائى، ما يسبب حالة من الاستياء الشديد لدى المواطنين بسبب توقف جميع مصالحهم مع انقطاع التيار، مؤكدًا أن الأيام المقبلة حتى نهاية أغسطس الجارى ستشهد تصاعد للازمة، حال لم تجد وزارة البترول حلولاً لتوفير الوقود.

وفى سياق متصل، تصاعدت حالة الغضب الشديد بين الاهالي مؤكدين أن ما حدث لم يشهدوه من قبل، خاصة أن التيار ينقطع لمدة تتراوح بين ساعة أو ثلاث ساعات، ويعود لدقائق ثم يعاود الانقطاع مرة أخرى.

اضف تعليق للنشر فورا