النادي الأهلى

النجم الساحلي التونسي يهزم الأهلي وينتظر مباراة صعبة في إياب قبل نهائي دوري أبطال افريقيا (فيديو)

النجم الساحلي التونسي يهزم الأهلي وينتظر مباراة صعبة في إياب قبل نهائي أبطال افريقيا – فرط الأهلي في التعادل امام النجم الساحلي، وخسر 1-2 في مباراة الذهاب بدوري أبطال أفريقيا التي أقيمت اليوم الأحد على استاد سوسة بتونس، ليبقى مجبرا على تحقيق الفوز في العودة من أجل التأهل.

وتقدم النجم الساحلي في النتيجة عن طريق علية البريقي، قبل أن يتعادل صالح جمعة للأهلي، ثم أحرز محمد بن عمر هدف الفوز لأصحاب الأرض.

وتقام مباراة العودة في استاد الجيش ببرج العرب، يوم 22 أكتوبر المقبل، ويحتاج الأهلي للفوز بهدف نظيف، أو بفارق هدفين في حالة تسجيل النجم الساحلي لأهلي هدف.

الشوط الأول

بداية المباراة شهدت هجمة من الجانب الأيمن لصالح النجم الساحلي، حيث انطلق النقاز حصل على تمريرة بين عناصر الأهلي، ليرسل عرضية خطيرة لكن إكرامي أنهى كل شيء بعدما أمسك بها.

ظلت الدقائق العشر الأولى تشهد محاولات على استحياء من جانب النجم الساحلي، في ظل الاعتماد على الأطراف خاص الجانب الأيسر للأهلي، فيما يضع الأهلي كل آماله على الهجمة المرتدة.

وفي الدقيقة 10 دخل المساكني منطقة الجزاء من الجانب الأيمن وحاول مراوغة رامي ربيعة الذي استخلص الكرة في الوقت الذي طلب اللاعب التونسي احتساب ركلة جزاء لصالحه.

أتت أخطر فرص المباراة في الدقيقة 14 لصالح الأهلي عن طريق أجايي الذي سدد كرة أرضية أتت بجوار القائم، لتكون أول محاولات الأهلي في اللقاء على الإطلاق.

وتقدم علية البريقي في الدقيقة 16 لصالح النجم الساحلي بعدما لعب كرة بالرأس ارتدت له ليسددها مجددا، من هجمة بدأت بعرضية أرسلها حمدي النقاز من الجانب الأيمن.

حاول النجم الساحلي استغلال نشوة الهدف الذي سجله وضغط هجوميا بشكل أكبر، وفي المقابل تخلى أيضا الأهلي عن بعض الحذر وتقدم هجوميا من أجل التعويض، غير ان محاولات الفريقين انحسرت في العرضيات دون محاولات جادة من أجل الهجوم عن طريق العمق.

لعب وليد سليمان تمريرة أمام منطقة الجزاء لأجايي في الدقيقة 27، الذي بدوره قدم تمريرة رائعة لأزارو الذي وجد نفسه في مواجهة حارس المرمى، غير أن تسديدته اكتفت بهز الشباك من الخارج لتحتسب ضربة مرمى.

احتسب الحكم ركلة حرة أمام منطقة جزاء الأهلي في الدقيقة 29، بعدما تدخل هشام محمد بشكل غير قانوني مع عمرو مرعي في إحدى الكرات المشتركة، غير المساكني الذي تولى تسديدها اكتفى بتصويبها في الحائط البشري.

لعب علي معلول عرضية تجاه أجايي في الدقيقة 35، أبعدها أيمن الطرابلسي تجاه وليد سليمان الذي سدد كرة يسارية مباشرة على المرمى أتت بجوار القائم الأيسر.

سيطر الأهلي على الكرة على مدار الدقائق العشر الأخيرة من عمر الشوط الأول، واستطاع التصويب على المرة في أكثر من مناسبة.

واختتم النجم الساحلي الشوط الأول بهجمة مرتدة سريعة، انتهت عند الخليل بانجورا الذي صوبة كرة غير قوية استطاع إكرامي ان يمسك بها على مرتين.

الشوط الثاني

شارك محمد هاني المباراة مع بداية الشوط الثاني، بدلا من هشام محمد، ليأخد دور لاعب المدافع الأيمن، مع تحول أحمد فتحي إلى وسط الملعب.

بدأ النجم الساحلي الشوط الثاني بشكل متوازن، في حين أن غرض حسام البدري من نقل أحمد فتحي لوسط الملعب تمثل في رغبته بتواجد لاعب يمتلك القدرة على قطع الكرة، مع إمكانية الاعتماد على قدرات محمد هاني الهجومية في الطرف الأيمن.

احتاج محمد هاني لتدخل الجهاز الطبي في الدقيقة 55 بعدما نزفت الدماء من انفه في إحدى الكرات المشتركة، غير أنه عادة للمشاركة بشكل طبيعي فيها بعد.

وبعد ظهور هجومي مميز من جانب الأهلي انتهي بعرضية أرضية من وليد سليمان لم تجد من يسددها، استطاع علية صاحب الهدف الأول أن يظهر في الصورة مجددا في الدقيقة 62 بتصويبة بعيدة المدى أبعدها إكرامي بأطراف الأصابع.

وتدخل البدري مجددا بمشاركة صالح جمعة بدلا من وليد أزارو في الدقيقة 64، ليتحول أجايي إلى مركز رأس الحربة، مع انتقال السعيد إلى الجناح الأيمن.

ولم يهدر صالح الكثير من الوقت، وفي الدقيقة 66 استطاع أن يتعادل للأهلي بعد خطأ فادح من جانب مدافع النجم الساحلي زياد بو غطاس، ليستخلصها لاعب الأهلي ويضعها في الشباك.

وعاد النجم الساحلي للتقدم في الدقيقة 73، بعدما انطلق أمين بن عمر من عمق الملعب، ثم صوب كرة عجز شريف إكرامي عن التعامل معها بالرغم من افتقادها للقوة الكافية.

وأجرى النجم الساحلي تبديل في الدقيقة 79 بمشاركة أمين الشرميطي بدلا من المهاجم المصري عمرو مرعي.

سنحت فرصة التعادل أمام الأهلي في الدقيقة 85 بعدما لعب صالح جمعة كرة عالية في عمق منطقة الجزاء، حاول بن عمر ابعادها بالرأس لكنها كانت قريبة من دخول مرماه، ومرت بجوار القائم.

وشارك مؤمن زكريا مع الأهلي في الدقيقة 86، ليكون التبديل الأخير للفريق وترك وليد سليمان الملعب.

واختتم أيمن الطرابلسي الوقت الضائع من المباراة والذي قدر بخمس دقائق، بتصويب كرة بعيدة المدى أمسكها إكرامي بسهولة.

اضف تعليق للنشر فورا