الكهرباء للمواطنين: تحملوا الظلام حتى وصول شحنات الغاز في ديسمبر القادم

اخبار ليل ونهار – قال محمد اليمانى، المتحدث باسم وزارة الكهرباء، أن وجود عجز فى كميات السولار والمازوت وارتفاع درجات الحرارة التى أفقدت الشبكة 300 ميجا.

وطالب المتحدث باسم وزارة الكهرباء، فى مداخلة هاتفية بفضائية “النهار اليوم”، المواطنين بتحمل الفترة الحالية لحين وصول كميات من الغاز المستورد من الجزائر فى شهر ديسمبر القادم من هذا العام، قائلاً: “هذا الوضع مستمر حتى وصول الغاز المستورد فى ديسمبر القادم”. وأوضح اليمانى، أن عمليات توليد الكهرباء تتم بكل المصادر سواء من السد العالى أو الرياح، ولكن هناك أكثر من 300 عمل تخريبى ما أثر على أداء شبكة الكهرباء بنسبة فقد 15%، حسب زعمه.

يأتي ذلك بعد حلول الظلام اغلب فترات اليوم والليل على جميع المحافظات المصرية، بعد أن اقترب تخفيف الأحمال من ٦ آلاف ميجا وات، نتيجة لنقص الوقود وخروج مفاجئ لعدد من وحدات الكهرباء. وكشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لوكالة اخبار ليل ونهار، أن تخفيف الأحمال من خلال قطع التيار على المواطنين، اقترب من ٦ آلاف ميجا وات، كاشفًا أنه لم يسبق فى تاريخ الوزارة أن يصل إلى هذه الكمية التى جعلت الظلام يخيم على الجمهورية.

وأضاف المصدر أن هذه الايام تشهد محطات الكهرباء نقصًا شديدًا فى إمدادات الوقود اللازم لتوليد الطاقة، حيث تجاوز عجز الإنتاج بسبب الوقود الـ٤٥٠٠ ميجا وات، لافتًا إلى أن باقى الأحمال خففت نتيجة لخروج عدد من وحدات توليد الطاقة، بسبب زيادة الأحمال على بعضها واستخدام المازوت فى البعض الآخر. وحذر المصدر، من استمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائى، ما يسبب حالة من الاستياء الشديد لدى المواطنين بسبب توقف جميع مصالحهم مع انقطاع التيار، مؤكدًا أن الأيام المقبلة حتى نهاية أغسطس الجارى ستشهد تصاعد للازمة، حال لم تجد وزارة البترول حلولاً لتوفير الوقود.

وفى سياق متصل، تصاعدت حالة الغضب الشديد بين الاهالي مؤكدين أن ما حدث لم يشهدوه من قبل، خاصة أن التيار ينقطع لمدة تتراوح بين ساعة أو ثلاث ساعات في المرة الواحدة، ويعود لدقائق ثم يعاود الانقطاع مرة أخرى، مما تسبب في تكبد اصحاب المحلات والشركات والعيادات والمقاهي والورش خسائر فادحة، ادت الى اغلاق المئات من الانشطة التجارية وزيادة اعداد العاطلين.

وباجراء عملية حسابية بسيطة على افتراض انقطاع الكهرباء ساعة واحدة يوميا عن شركة عدد موظفيها 10 موظفين، يساوي الفاقد 10 ساعات يوميا، وواقعيا وصل عدد ساعات انقطاع الكهرباء الى متوسط 6 ساعات يوميا، مما يعني خسارة 60 ساعة عمل في اليوم الواحد، وهو معدل كافي لخسارة وغلق اي شركة في ايام معدودة.

اضف تعليق للنشر فورا