الكنيسة الروسية: المسيحيين فى مصر يعيشون العصر الذهبي بمجيء السيسي

 اخبار ليل ونهار – كشف مطران هيلاريون، رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالكنيسة الروسية، أن المسيحيين فى مصر يعيشون في عصرهم الذهبي بعد الإجراءات التى اتخذها الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، وحكومته فى محاربة الاسلاميين والتيارات الاسلامية.

وأوضح هيلاريون فى مقابلة مع وكالة “ريا نوفستى” الروسية للأنباء أن محاربة من سماهم “المتطرفين” و”المعارضين” من قبل السلطة المصرية كان بحزم وحسم وهذا أدى إلى تحسن وضع المسيحيين، حسب زعمه.

وأشار هيلاريون إلى أنه عندما قام البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية مؤخرًا بحوار مع وكالة “ريا نوفستى” تحدث عن استقرار أوضاع المسيحيين فى مصر وأن هذا حدث بفضل سياسات الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسى.

ووفقًا لـ”هيلاريون”، فإن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية فى ديسمبر 2013 عبرت عن القلق البالغ إزاء المضايقات والتمييز بين السكان المسيحيين فى العديد من البلدان فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومواصلة الأعمال العدوانية التى تهدف إلى جذب الانتباه العالمى إلى الوضع المأساوى للمسيحيين منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يذكر ان السيسي قد قاد انقلابا عسكريا في يوليو من 2013، وقام بغلق جميع القنوات الاسلامية، وقتل الالاف من شباب التيارات الاسلامية، واعتقال الالاف من الشباب والعلماء والدعاة، والحكم بالاعدام على عدد كبير من الدعاة الاسلاميين.

اضف تعليق للنشر فورا