الغنوشي: مرحبا باستضافة قيادات الإخوان في تونس

اخبار ليل ونهار – اعتبر راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية، أن «ما يحدث في العالم العربي، خاصة في مصر وليبيا، هو في حقيقة الأمر صراع بين إرادة التغيير والسعي للعودة إلى الأنظمة الاستبدادية والديكتاتورية»، مضيفًا: «نراه صراعاً بين الدفع إلى الأمام والجذب إلى الوراء، لذا فما يحدث باختصار هو صراع بين الثورة والثورة المضادة».

وأضاف «راشد»، في حوار لصحيفة «الأخبار» اللبنانية،  أنه «في ظل هذا الحراك الذي نتابعه باهتمام شديد، تعكف حركة النهضة على مناقشة ودراسة الأوضاع والأحداث على مختلف المستويات، سعياً منها إلى تجنب ما تعيشه بعض الدول كمصر وليبيا، والاستفادة منها لإيجاد موطئ قدم ثابت يخدم تونس والتونسيين، ونحن متفائلون بأن قوى التقدم والتغيير والديمقراطية ستنتصر».

 راشد الغنوشي
راشد الغنوشي

وعن استضافة قيادات «الإخوان» في تونس، قال: «تونس دولة ديمقراطية تعمل في إطار الأمم المتحدة وتخضع للقانون الدولي كدولة مستقلة ذات سيادة، ومع تصنيف جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية من طرف عدة دول، وخاصة خليجية، وباتت غير مرغوب فيها من طرف المجتمع الدولي، فإن اتخاذ أي قرار باستقبال شخصيات من الإخوان في تونس يخضع لما تراه الدولة التونسية مناسباً في إطار المجتمع الدولي، لكن نحن كحركة نرحب بالشخصيات الإخوانية التي ترغب في الإقامة بتونس، لأن التونسيين أيضاً وجدوا الدفء في مختلف دول العالم (عندما) كانوا مضطهدين من نظام بن على، لذا فوجود قيادات من الإخوان المسلمين في تونس نرحب به».

اضف تعليق للنشر فورا