رجب طيب اردوغان، تركيا

البحرين: نتطلع أن تكون تركيا سند لنا في المنطقة.. وأردوغان يدعو لحل الأزمة الخليجية قبل نهاية رمضان

أردوغان يدعو لحل الأزمة الخليجية قبل نهاية رمضان – دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى حل الأزمة بين قطر وبعض الدول الخليجية قبل نهاية شهر رمضان المبارك، وأكدت أنقرة أن القاعدة العسكرية التركية في قطر هدفها حماية أمن المنطقة وليس أمن دولة بعينها.

وجاءت دعوة أردوغان خلال لقائه اليوم السبت مع وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد الخليفة في إسطنبول.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي مع نظيره البحريني إن تركيا ستواصل جهود حل الخلاف الخليجي بطريقة سلمية، مشددا على أن القاعدة العسكرية التركية في قطر هدفها أمن منطقة الخليج لا أمن دولة بعينها.

وأشار أوغلو إلى أن أردوغان أعرب عن “حزنه العميق” إزاء الأزمة الخليجية.

وأضاف أوغلو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البحريني، في إسطنبول، أن تركيا ستواصل الجهود الرامية لنزع فتيل الخلافات بين الأشقاء الخليجيين، “لأنها ترى أن أمن واستقرار الخليج من أمنها واستقرارها، وأن التهديدات التي تستهدف الخليج تستهدفها،” حسبما نقلت وكالة الأنباء التركية “الأناضول”.

ومن جانبه، قال الشيخ خالد: “استمعت لفخامة الرئيس التركي ولكلماته الهامة المؤكدة على حرصه وتطلعه لحفظ استقرار المنطقة. وبينت لفخامة الرئيس موقفنا تجاه السياسات التي انتهجتها دولة قطر في هذا الموضوع حيث أدت للموقف الذي اتخذناه قبل أيام، وأنه كان من المهم أن نتخذ هذه الخطوة في هذا الوقت فليس لدينا أي وقت نضيعه في المجاملات.”

وأضاف الوزير البحريني: “سبق أن كان بيننا اتفاقات وقعتها دولة قطر معنا ولم تلتزم بها والآن يجب أن نكون جادين في التعامل مع هذا الموضوع. وأوضحت لفخامة الرئيس التركي أننا في مجلس التعاون نكن له كل التقدير والاحترام ونتطلع أن تكون تركيا هي السند لنا في المنطقة. ونشكر فخامة الرئيس التركي شكراً كثيراً على اهتمامه بأمننا واستقرارنا ونتطلع أن يحل هذا الموضوع بأسرع وقت ممكن.”

وكان الرئيس التركي قد تعهد أمس بمواصلة دعم قطر، ودعا إلى رفع تام للحصار المفروض عليها، ورفض الاتهامات الموجهة للدوحة بأنها تدعم وتمول جماعات إرهابية، وقال “هناك من يشعرون بعدم ارتياح تجاه وقوفنا إلى جانب إخواننا القطريين وتزويدهم بالغذاء، عفوا سنواصل تقديم كل أشكال الدعم لقطر”.

ويعيش الخليج العربي منذ الاثنين على وقع أزمة دبلوماسية تصاعدت بعد أن قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين -ودول أخرى- علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، وأغلقت الدول الخليجية الثلاث حدودها البرية والبحرية مع قطر، وأغلقت أمامها مجالاتها الجوية.

اضف تعليق للنشر فورا