الاقتصاد المصري، العملات، اسعار، سعر، ثمن، الجنيه، الدولار، الفلوس، الاموال، فقر، الفقر، التضخم، الغلاء، غلاء

شركات الاسمنت والحديد والسجائر ترفع اسعارها بعد زيادة البنزين

شركات الاسمنت والحديد والسجائر ترفع اسعارها بعد زيادة البنزين. في موجات جنونية جديدة متلاحقة من ارتفاع الاسعار تطال كل شيء في مصر، بعد قيام نظام السيسي برفع اسعار عصب الحياة في اي بلد وهم: البنزين والكهرباء والمياه.

قال أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، إن بعض شركات الأسمنت رفعت أسعار الطن 50 جنيها صباح اليوم الخميس 29/6/2017، مع إقرار نظام السيسي رفع أسعار الوقود.

بالفيديو.. رد فعل المصريين على رفع اسعار البنزين.. للكبار فقط

وتوقع الزيني، أن ترتفع أسعار مواد البناء خلال الأيام المقبلة، مع ارتفاع تكلفة النقل خاصة المصانع التي تنقل لمسافات طويلة.

“لو العربية رايحة أسوان ممكن تاخد بـ 3000 جنيه بنزين” وهذا يعني بالطبع ارتفاع سعر الطن، وبالتالي ارتفاع الأسعار على المستهلك العادي.

واستبعد الزيني أن يشهد سعر طن الحديد ارتفاعا كبيرا هذه الأيام في سعر الحديد لأنه “مرتبط أكثر بسعر الكهرباء”.

وتوقع محللو الاقتصاد عودة معدل التضخم إلى الارتفاع مرة أخرى في الأشهر المقبلة لحدود مستويات منتصف الثلاثينات، بعد زيادة أسعار المواد البترولية، مشيرين إلى أن الخطوة لم تكن مفاجئة خاصة مع صعوبة استمرار الأوضاع المالية للحكومة دون خفض للدعم.

بالفيديو.. المصريين: اهم انجازات السيسي الجوع والفقر والشحاتة

يأتي ذلك رضوخا من نظام السيسي لتعليمات صندوق النقد الدولي، شمل عدة إجراءات على رأسها تحرير سعر الصرف في نوفمبر والذي أفقد الجنيه نحو نصف قيمته، إلى جانب رفع أسعار الوقود في نفس الشهر، وقبلها تطبيق ضريبة القيمة المضافة بدلا من ضريبة المبيعات في سبتمبر.

وشهد معدل التضخم على أساس سنوي تسجيل مستويات قياسية خلال الثلث الأول من العام الحالي لم يشهدها منذ عقود وصلت إلى ذروتها عند 32.9% في أبريل الماضي، ولكنه تراجع للمرة الأولى منذ تعويم الجنيه إلى 30.9% في مايو.

بالفيديو.. صراخ المصريين من الغلاء: اللي بيحصل ده ميرضيش ربنا

رفع اسعار السجائر

قالت اثنتان من شركات السجائر في مصر، إنهما تتوقعان زيادة أسعار السجائر خلال أيام، بعد تطبيق موازنة العام المالي الجديد في أول يوليو.

وبحسب خالد إسماعيل، مدير العلاقات الخارجية في شركة جابان توباكو انترناشيونال (JTI)، المنتجة لسجائر “وينستون”، إن زيادة السجائر متوقعة ومنتظرة خلال أيام.

وقال “احنا عارفين إن الأسعار هتزيد، والموضوع كان مطروح للنقاش مع وزارة المالية، لكن في النهاية هذا قرار الوزارة ولا نعلم موعد الزيادة”.

بالفيديو.. دعاء المصريين على السيسي وبشار داخل المساجد

وقال أحمد الشرقاوي، مدير العلاقات الحكومية، في شركة فيليب موريس لإنتاج التبغ: “هذا قرار وزارة المالية، ولا نعلم موعد تطبيقه، لكنه غالبا سيكون مع بداية تطبيق موازنة العام المالي الجديد”.

وتتوقع وزارة المالية زيادة إيراداتها الضريبية من السجائر والتبغ إلى نحو 55 مليار جنيه في موازنة العام المالي الجديد، مقابل نحو 42.5 مليار جنيه، بحسب البيان المالي للموازنة العامة.

وطالب إسماعيل وزارة المالية بالسماح للشركات بزيادة أسعار بيع السجائر “لتقليل خسائر الشركات الناتجة عن زيادة تكلفة الإنتاج بعد تعويم الجنيه، وليس جشعا منها”.

وتفرض الضريبة على السجائر بواقع 50% من سعر البيع للمستهلك النهائي بالإضافة إلى ضريبة قطعية تتحدد وفقا لأسعار السجائر المقسمة على 3 شرائح.

كيف تجعل العام كله رمضان في خطوات سهلة جدا

ورفعت الحكومة في سبتمبر الماضي الضريبة القطعية إلى 275 قرشا بدلا من 225 قرشا للشريحة الأولى (المنخفضة) التي كان الحد الأقصى لسعر بيعها 10 جنيهات وجرى تعديلها لتصبح 13 جنيها.

أما الشريحة الثانية (المتوسطة) والتي كانت تتراوح أسعارها بين 10 و16 جنيها، فقد أصبحت أسعارها تتراوح بين 13 و23 جنيها.

كما ارتفعت الضريبة القطعية على هذه الشريحة بقيمة جنيه واحد لتصبح 425 قرشا بدلا من 325 قرشا.

الشريحة الثالثة والأخيرة (المرتفعة) كانت أسعارها تزيد على 16 جنيها ولكنها أصبحت حاليا أعلى من 23 جنيها، ورفع القانون الضريبة عليها لتصبح 525 قرشا بدلا من 425 قرشا، بزيادة جنيه واحد.

وقال إسماعيل “نفضل الإبقاء على نظام الشرائح الثلاث وأن تكون الزيادة في الضريبة تدريجية بحيث تكون أقل على الأنواع المحلية، وتزيد بالتدريج على الأجنبية”.

بالفيديو.. قطر: الامارات في حضن ايران وتطالبنا بقطع العلاقات معهم

وأضاف أن الشركة اقترحت على وزارة المالية زيادة الحد الأقصى لسعر السجائر في كل شريحة لتصل إلى 18 جنيها للشريحة الأولى، و28 جنيها للشريحة الثانية، وفوق 28 جنيها للشريحة الثالثة، حتى تتمكن الشركات من رفع أسعارها. “لكن القرار النهائي لوزارة المالية” بحسب إسماعيل.

وقال الشرقاوي إن “رفع الضرائب غالبا ستتبعه زيادة الحد الأقصى في كل شريحة، ومن دون ذلك فإن السجائر الرخيصة ستدخل في الشرائح الأعلى”.

وأشار إسماعيل إلى أن “زيادة الضريبة دون السماح برفع الأسعار، سيؤثر سلبا على الشركات، ويقلل إنتاجها، لصالح السجائر المهربة والمزيفة بما يهدر مليارات على الدولة، التي أصبحت ضرائب السجائر ثاني أعلى مصدر لإيراداتها بعد قناة السويس”.

بالفيديو.. قطر توجه ضربة اقتصادية للسعودية والامارات

وتعمل في مصر 4 شركات أجنبية للسجائر، هي فيليب موريس، بريتش أمريكان توباكو، إمبريال توباكو، جابان توباكو انترناشيونال، بالإضافة إلى شركة الشرقية للدخان التي تحتكر تصنيع السجائر في مصر، حيث إن كل الشركات التي تعمل في مصر تُصنع من خلالها.

ويرى الشرقاوي وإسماعيل أن زيادة أسعار السجائر والضرائب عليها لا يستلزمان تعديلا تشريعيا من البرلمان، وأنها ستصدر بقرار من وزير المالية.

اضف تعليق للنشر فورا