سلمان بن عبدالعزيز ال سعود، السعودية, المملكة العربية السعودية, ارض الحرمين

بالفيديو.. ارتباك في القصر الملكي السعودي بسبب ارامكو

تدرس الحكومة السعودية خصخصة قطاعي الصحة والتعليم اللذين يستقطعان ما يقارب نصف موازنتها، حيث بلغ حجم الإنفاق عليهما عام 2015 نحو مئة مليار دولار، بالإضافة إلى خصخصة قطاعات عسكرية وشركات مملوكة للدولة، بما في ذلك احتمال خصخصة جزء من شركة أرامكو أكبر شركة نفط في العالم، وهو الامر الذي تسبب في حدوث ارتباك في القصر الملكي السعودي، كما قالت وسائل اعلام غربية.

بالفيديو.. السعودية تتحول الى مملكة الخوف

وكان الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي قد صرح مؤخرا بأن السعودية تدرس طرح أسهم من شركة أرامكو في البورصة. وفي وقت لاحق نقلت وكالة رويترز عن مصادر قولها إن أرامكو تدرس طرح أسهم شركات تابعة تعمل في قطاع تكرير النفط، لكنها لا تتجه لبيع أسهم في الشركة الأم أو في عملياتها في قطاع التنقيب وإنتاج النفط.

فشل متوقع

ولا يخفي اقتصاديون سعوديون قلقا بشأن نجاح هذه الخطوة، إذ يرون أن المملكة تفتقر لتجربة خصخصة ناجحة يمكن اتخاذها نموذجا يحتذى به، ويخشون تكرار تجربة خصخصة قطاع الكهرباء التي مرّ عليها 12 عاما وما زالت تعاني الفشل.

ومن جهة أخرى يربط الاقتصاديون نجاح التوسع في الخصخصة بخفض الاستقدام وتقنين وحوكمة ملكية الشركات الكبرى.

ويرى اقتصاديون أن من المهم بقاء أرامكو ملكا للدولة تحت مظلة واحدة، وليس من الصالح بعثرتها في شركات خاصة، بحسب رأيهم.

ويقول عضو مجلس الشورى السابق سالم المري إن هناك جملة من الأسباب تدعو للتريث في خصخصة أرامكو، من أهمها أن النفط “مورد ناضب والاستثمار الرشيد يحتم وجوده تحت جهة حكومية تضع إستراتيجية مركزية لاستغلاله”.

بالفيديو.. تفاصيل الانقلاب على محمد بن سلمان

بالفيديو.. اسراف العائلة الحاكمة في السعودية وسط دعوات التقشف

في المقابل، لا يرى المري التوقيت مناسبا الآن في ظل انخفاض أسعار النفط، ويفضل أن تكون الخصخصة في وقت ارتفاع أسعاره.

ويقول المري “وفقا لتقديرات أرامكو يبلغ احتياطي البترول المؤكد تحت الأرض حوالي 260 مليار برميل، فعندما يكون سعر البرميل مئة دولار فإن هذا يعني نظريا أن قيمة بترول أرامكو تساوي 26 تريليون دولار، بينما عندما ينخفض سعر البرميل من مئة إلى 35 دولارا فإن القيمة السعرية لبترول أرامكو ستنخفض إلى 9.1 تريليونات دولار”.

بالفيديو.. قطر توجه ضربة لدول النفط الخليجية

كما يستبعد المري وفرة الوظائف من خلال خصخصة أرامكو في ظل انخفاض دخلها وتوقفها العملي عن التوظيف المباشر منذ عقود، بل يخشى أن تكون النتيجة عكسية على العمالة الوطنية فتتخلص الشركات المخصخصة من العمالة الوطنية وتجلب عمالة آسيوية أقل كلفة.

وحتى الآن لم تعلن خطة محددة لطرح أسهم أرامكو، لكن يتوقع اقتصاديون أن تقوم الشركة بتقليم أنشطتها من خلال طرحها للمشاريع التي تشكل عبئا عليها.

وتحتل أرامكو المرتبة الأولى بين شركات النفط العالمية من حيث إنتاج وتصدير النفط الخام وسوائل الغاز الطبيعي، وتتولى إدارة احتياطيات نفط تبلغ نحو 261 مليار برميل، وهو ما يزيد على 15% من إجمالي احتياطيات النفط العالمية.

شاهد ايضا

بالفيديو.. مخطط تقسيم السعودية ودول الخليج على الابواب

بالفيديو.. شاهد ماذا فعلت قطر مع مسلمي الروهينجا ؟!

اضف تعليق للنشر فورا