ابوخليل: هذا هو سر عدم رؤيتي لذبح الاضحية في تركيا

اخبار ليل ونهار – كتب الناشط الحقوقي هيثم ابو خليل، تدوينة على صفحته الشخصية على الفيس بوك قال فيها: “لماذا لم تمتليء شوارع إسطنبول بالدماء ورائحة الكرشة والجلود !؟
كان لابد أن أعرف في أول عيد أضحى يمر علي في تركيا ..ماذا يفعل الأتراك في عيد الأضحي ولماذا لم أري خروف أو عجل أمام محل جزارة أو مربوط في عمود ..!!”.

واضاف ابوخليل: “كانت تجربة شاهدتها بعيني مع أصدقاء أفاضل، أماكن الذبح غالبيتها خارج إسطنبول في مجازر أهلية أو تتبع البلدية .. مكان شبه صحراوي مكشوف به مظلات خفيفة بسيطة جداً يمكن أن نطلق عليها عنابر، العجول لها أرقام وهناك موعد يحدد لك لتحضر، عنبر الذبح به اوناش هيدروليك تستغرق عملية ذبح العجل وسلخه 15 دقيقة !، تقطيع العجل بمناشير الكهرباء لأجزاء كبيرة ثم مرور علي خط خدمة به 12 جزار، يصل لك العجل جاهز في 14كيس بعد ساعة فقط من بدء ذبحه، كل سهم له كيس لحم مشفي وأخر بالعظم ..مع وزن دقيق لنصيب كل سهم”.

واستكمل ابوخليل: “وجبات الغذاء والمشروبات مجانية لكل رواد المجزر حيث ان المجزر خارج اسطنبول فلابد من توفير الطعام والشراب مجانا حتي لا يقع الرواد لأي صورة من الاستغلال، دماء المجزر تصب داخل حفرة عميقة عن طريق مواسير أسفل عنبر الذبح واللوادر تحمل الكرشة للحفرة لتردم، الرؤوس والكوارع والجلد يتم اخذها بعد إذن أصحاب الأضحية للتصدق بها للجمعيات الخيرية، مفيش صوت عالي …مفيش ذباب ..مفيش رائحة سيئة مطلقاً، أجواء من التحضر والرقي”.

‎‎منشور‎ by ‎هيثم أبوخليل‎.‎

اضف تعليق للنشر فورا