ايران ، إيران ، الجمهورية الاسلامية الايرانية

إشتعال أزمة استفتاء كردستان.. إيران تغلق مجالها الجوي وتركيا تؤكد أنه سيؤدي لحريق بالمنطقة

إشتعال أزمة استفتاء كردستان – قال نور الدين جانيكلي، وزير الدفاع التركي، إن إجراء إقليم كردستان لاستفتاء الانفصال عن العراق قد يؤدي على حد تعبيره إلى “حريق في المنطقة،” وذلك في كلمة له أمام البرلمان التركي.

وتابع الوزير التركي وفقا لما نشرته وكالة أنباء الاناضول التركية الرسمية: “إن قرار الاستفتاء وتطبيقه قد يمهد الطريق أمام سلسلة من ردود الأفعال، ومثل هذه الخطوة غير المسؤولة قد تتسبب بحريق في المنطقة لا يمكن السيطرة عليه.”

ويشار على أن تصريحات وزير الدفاع التركي تزامنت مع زيارة أجراها قائد الجيش العراقي، عثمان الغانمي، إلى أنقرةن الجمعة، لبحث عدد من الملفات من ضمنها استفتاء إقليم كردستان المزمع عقده الاثنين الـ25 من سبتمبر الجاري.

إيران تغلق مجالها الجوي أمام جميع الرحلات من كردستان بناءً على طلب العراق

قبل يوم من استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق المثير للجدل، أغلقت إيران مجالها الجوي أمام جميع الرحلات من كردستان وأوقفت كل الرحلات من وإلى الإقليم، بناءً على طلب الحكومة العراقية المركزية في بغداد.

وقال المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، كيوان خسروي: “تلبية لطلب من الحكومة العراقية المركزية، فإنه تم إيقاف جميع الرحلات الجوية الايرانية باتجاه مطاري السليمانية وأربيل، وكذلك رحلات الطيران العابرة للأجواء الايرانية انطلاقاً من إقليم كردستان،” حسبما نقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

وأضاف خسروي أن القرار جاء “نظراً لعدم تأثير الجهود السياسية” لإيران وبسبب “إصرار مسؤولي إقليم كردستان على إجراء الاستفتاء في هذه المنطقة”.

وتابع: ” لقرارات المتسرعة لبعض مسؤولي إقليم كردستان، وفضلا عن تحجيمها القدرة على اللعب والحوار البناء بين الأكراد وبين الحكومة العراقية، فإنها ستعرض أمن الشعب الكردي والعراق والمنطقة لتحديات جادة.”

ويُذكر أنه من المقرر إجراء استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق الاثنين المقبل، بعد موافقة نواب برلمان كردستان، وسط معارضة الحكومة المركزية في بغداد وكذلك إيران وتركيا.

1 تعليق على “إشتعال أزمة استفتاء كردستان.. إيران تغلق مجالها الجوي وتركيا تؤكد أنه سيؤدي لحريق بالمنطقة

  1. ارى فى الافق حرب جديدة يتم الحشد لها .. والاف جديدة من جثث المسلمين تتناثر .. ودماء واشلاء وجرحى .. وعمران انفق عليه الكثير يخرب .. وجنات تصبح خرابات . واقتصاد نتمنى نموه يتهاوى وينهار .. وجزء جديد من ثروة امتنا يضيع ويهدر .. وكل هذا من اجل شهوة العرش لدى عرص جديد رص حوله عشرات من المنتفعين الانتهازيين يطبلون له ويسوقون تصرفاته الحمقاء مقابل فتات يمنحه لهم واوهام انهم مناضلون من اجل قضية عادلة وانهم هم النخبة الحاكمة .. وهم شرذمة ضالة مارقة . وحفنة من المغامرين .. يتلاعبون بعقول العوام .. يثيرون فيهم مشاعر المظلومية وطلب العدل والانصاف .. يقدمونهم ويختبوؤن خلفهم ويلقون بهم فى الهاوية .. ويموت البسطاء من اجل طمع وجشع الخبثاء ..

اضف تعليق للنشر فورا