إستنفار أمني غير مسبوق من الشرطة والجيش قبل ساعات من مظاهرات 14 أغسطس

أخبار ليل ونهار – انتشرت قوات أمن القاهرة والجيزة بكثافة في جميع الأكمنة والنقاط الشرطية، معلنة حالة التأهب القصوى استعداداً لمظاهرات الخميس 14 أغسطس، في الذكرى الأولى لفض اعتصام رابعة العدوية، الذي راح ضحيته آلاف القتلى والمصابين.

وقد توافدت القوات والتشكيلات على ميدانى رابعة في مدينة نصر ونهضة مصر في الجيزة، وتولت قوات على قدر عال من التدريب تأمين الميادين وأقسام الشرطة، وتم استدعاء الراحات وإلغاء الإجازات حتى الانتهاء من الذكرى الأولى للفض.

وقال اللواء عصام سعد، نائب مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، إن رابعة «خط أحمر» لن يستطيع أحد الاقتراب منه، وأن العاصمة ستشهد استعدادات أمنية غير مسبوقة في جميع الأماكن، وتوزيع الخدمات وعمل الأكمنة الأمنية بدأ قبل ذكرى فض الاعتصام بيوم وجميع مداخل ومخارج العاصمة مؤمنة تماماً، ومهمة تلك القوات تفتيش السيارات والاطلاع على هوية مستقليها وتفتيش المشتبه بهم خاصة المغتربين القادمين من محافظات مختلفة إلى القاهرة الكبرى في هذا اليوم خوفاً من أن يكونوا وصلوا لارتكاب أعمال عنف أو الاشتراك في ذكرى رابعة.

واضاف أن أقسام الشرطة تعمل بكامل طاقتها، وكذلك جميع المنشآت والنقاط الشرطية، وهناك خطة أخرى لتأمين المنشآت الحيوية منها السفارات ومبنى التليفزيون والمتحف المصرى.

وعن منطقة رابعة العدوية، قال: «وضعنا أسلاكا شائكة وقوات مدربة على أعلى مستوى تولت التأمين بالتنسيق مع قوات قسمى مدينة نصر أول وثان وقوات من الأمن الوطنى والأمن العام ولن يتم السماح لأحد باختراق المكان أو مجرد المحاولة».

وتابع: ميدان التحرير يحظى بتأمينات عالية المستوى وقوات من أمن القاهرة والأمن العام والوطنى، ورجال المرور يتواجدون في الميدان على مدار الساعة لإحباط أي محاولات لأعمال عنف أو شغب من أنصار محمد مرسى، الرئيس المعزول.

وقال اللواء محمود فاروق، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، أمس، إن أجهزة الأمن أعلنت حالة الطوارئ استعدادا لمواجهة أنصار الإخوان في ذكرى فض اعتصام رابعة وميدان نهضة مصر، مشيرا إلى أن خطة أمنية متكاملة تم الانتهاء منها، لتأمين أقسام الشرطة والمصالح الحكومية والسفارات ومحطات الكهرباء ومدينة الإنتاج الإعلامى، لإجهاض أي محاولات من أنصار الجماعة الإرهابية لاستهداف تلك المنشآت.

وأضاف «فاروق»، أن القوات المسلحة، وقطاع الأمن الوطنى والأمن المركزى والعمليات الخاصة ستشارك في تنفيذ الخطة. وأكد أنه تم وضع خطة مرورية بديلة في حال استدعت المواجهات مع الإخوان إغلاق الميادين والمحاور الرئيسية، كما تم نشر العديد من خبراء المفرقعات وتكثيف الإجراءات الأمنية على الكمائن الحدودية لرصد العديد من الدعوات الإخوانية التي تدعو للاحتشاد في الميادين العامة، واقتحام السجون والمنشآت الشرطية واستهداف ضباط الشرطة، مؤكدا أن قوات الأمن لن تسمح للإخوان بالاعتصام مجددا في ميدان النهضة.

وقالت مصادر بوزارة الداخلية إن محمد إبراهيم، وزير الداخلية، اجتمع بعدد من القيادات الأمنية وأجرى اتصالات هاتفية بمديرى الأمن بالمحافظات، وشدد خلال اللقاء على ضرورة الحذر في جميع المحافظات وتوقع حدوث أعمال عنف وإجراء الاحتياطات الاحترازية لها وتكثيف التواجد الأمنى في مداخل ومخارج المحافظات وتواجد القوات بالكامل في أقسام الشرطة ومبانى مديريات الأمن.

وأضافت المصادر أن وزير الداخلية وجه تعليمات وتشديدات للأمن في محافظات بعينها نظرا لتواجد أعداد كبيره من أنصار الإخوان المسلمين بها بشكل كبير مثل أسيوط والمنيا في الصعيد والشرقية والجيزة.

وذكرت أن «إبراهيم» طالب جميع الأجهزة بالتكاتف والعمل على مدار الساعة اليوم وتفعيل عمل جهاز كلاب الحراسة والكشف عن المفرقعات لتجنب قدر كبير من المخاطر.

من جانبه، قال على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، إنه تم تشديد الرقابة الأمنية على أتوبيسات النقل العام والنقل الجماعى وتفتيشها جيدا قبل خروجها من الجراج، بعد احتراق أتوبيس تابع لهيئة النقل العام قرب ميدان الجلاء بالدقى، صباح أمس.

وأضاف «عبدالرحمن»، أن المعمل الجنائى مازال يبحث أسباب احتراق الأتوبيس لكن من المرجح أن أكياس البنزين التي تم وضعها على الكرسى الأخير من الأتوبيس اشتعلت نتيجة ارتفاع درجة الحرارة بسبب وجودها فوق الموتور مباشرة.

وقال المهندس أحمد فؤاد، رئيس الإدارة المركزية لشمال الجيزة للنقل العام، إن أتوبيسا احترق أمس، نتيجة اشتعال كيس مملوء بالبنزين كما تم العثور على أكياس مليئة بالنزين في أتوبيسين آخرين ببولاق الدكرور ومدينة الطلبة بإمبابة.

اضف تعليق للنشر فورا