رجب طيب اردوغان، تركيا

أول تعليق من نتنياهو على القمة الإسلامية في تركيا

أول تعليق من نتنياهو على القمة الإسلامية في تركيا – في أول تعليق إسرائيلي على قمة منظمة التعاون الإسلامي قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه “ليس منبهرا” ببيان القادة المسلمين حول القدس الذي حثوا فيه دول العالم على الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، قال نتنياهو في خطاب له بعد البيان الختامي للقمة: “لسنا منبهرين بكل تلك التصريحات”، مضيفا أنه يعتقد أن العديد من الدول ستحذو حذو الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وتعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وبحضور ممثلي 48 دولة، بينهم 20 زعيما على مستوى رؤساء أو ملوك أو أمراء، 10 منهم عرب، هم من الأردن وقطر واليمن والصومال والكويت وفلسطين والمغرب، والسودان، ولبنان، وموريتانيا، اختتمت قمة إسطنبول أعمالها بالتأكيد على الرفض للقرار الأمريكي اعتبار القدس المحتلة عاصمة إسرائيل.

وافتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، القمة الإسلامية، وهو رئيسها لهذه الدورة، مهاجما أمريكا ومطالبا بدعم القدس المحتلة، ودعم دولة فلسطين وعاصمتها القدس.

وقال أردوغان: “إسطنبول شقيقة القدس وسنقف معها”، مؤكدا أن “إسرائيل هي الوحيدة التي دعمت قرار ترامب وبقية دول العالم رفضته”.

وناشد “كافة الدول المتمسكة بالقانون الدولي أن تعترف بالقدس عاصمة لدولة فلسطين”، و”زيارة القدس والحرم الشريف والدفاع عن المدينة المقدسة”.

وقال: “بصفتي الرئيس الدوري للقمة الإسلامية أطالب أمريكا بالتراجع عن قرارها الاستفزازي”.

من جهته، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في كلمته خلال القمة الإسلامية في إسطنبول، الأربعاء: “نحن في حل من جميع الاتفاقيات مع إسرائيل منذ أوسلو وحتى يومنا هذا”، و”لا يمكن أن تبقى السلطة بلا سلطة”.

واعتبر أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تبقى وسيطا في عملية السلام، وقال: “لن نعترف بها وسيطا، فقد فقدت دورها بانحيازها لإسرائيل”.

وأعلن أيضا: “لن نستطيع الوفاء بالتزاماتنا من جانب واحد، بعد قرار ترامب وترحيب إسرائيل به”.

وطالب جميع الدول ضمن منظمة التعاون الإسلامي بأن تقاطع إسرائيل، وطالب دول العالم كله بأن يعترفوا بالقدس عاصمة لفلسطين.

قال العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين، الأربعاء، إنه يرفض أي محاولات لتغيير وضعية القدس ومقدساتها الدينية، مضيفا أنه لا يمكن تحقيق السلام الشامل في المنطقة إلا بحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأضاف في كلمة خلال القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في تركيا، أن العنف الذي تشهده المنطقة ناجم عن الإخفاق في إيجاد حل للقضية الفلسطينية.

أما السعودية التي هي مقر منظمة التعاون الإسلامي، فقد أعلنت السعودية أنها أوفدت وزير الدولة للشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح بن عبد العزيز بن مـحمـد آل الـشيخ، إلى القمة الإسلامية في إسطنبول، ليمثلها في اجتماع وزراء الخارجية.

جاء ذلك وفق ما أوردته وكالة أنباء “واس” السعودية الرسمية، موضحة أن آل الشيخ كان على رأس وفد المملكة العربية السعودية في القمة نيابة عن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

ولم يرق التمثيل السعودي إلى المستوى المطلوب في القمة الهامة التي دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشكل طارئ بشأن القدس بعد قرار ترامب الأخير الاعتراف بالقدس “عاصمة لإسرائيل”، الأمر الذي أثار غضبا عربيا وإسلاميا، وتنديدا دوليا.

ولم توفد المملكة السعودية على خلاف حليفتيها الإمارات ومصر، وزير خارجيتها ليكون ممثلا لها في القمة، بل عدّت وكالات الأنباء العالمية من بينها الفرنسية و”رويترز”، أن التمثيل السعودي كان “ضعيفا”، وبشكل لافت.

اضف تعليق للنشر فورا