نت، انترنت، الانترنت، راوتر، واير ليس، واي فاي، كابل، روتر

أسعار الإنترنت بعد إرتفاعها بداية من فاتورة سبتمبر

أسعار الإنترنت بعد إرتفاعها بداية من فاتورة سبتمبر – تبدأ شركات الاتصالات تطبيق ضريبة القيمة المضافة على الإنترنت الأرضى بنسبة ١٤٪ بداية من الشهر المقبل، بعد مرور عام على بدء تطبيق الضريبة فى سبتمبر ٢٠١٦، والتى تم تأجيل تطبيقها على الإنترنت الأرضى لمدة 12 شهرا.

وحول الأسعار المتوقعة حال تطبيق ضريبة القيمة المضافة على اشتراك الإنترنت، أوضح مركزالمعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، فى تقرير، أن سرعة 1 ميجا بتحميل 10 جيجابايت ستكون 57 جنيها بدلا من 50 جنيها، وسرعة 1 ميجا بتحميل 100 جيجابايت 108 جنيهات بدلا من 95 جنيها، وسرعة 1 ميجا بتحميل 100 جيجابايت وبسرعة 512 ميجابايت بعد انتهاء التحميل ستكون 114 جنيها بدلا من 100 جنيه.

وأضاف «المركز» أن سرعة 2 ميجا بتحميل 150 جيجابايت ستكون 160 جنيها بدلا من 140 جنيها، وسرعة 4 ميجا بتحميل 200 جيجابايت ستكون 250 جنيها بدلا من 220 جنيها، و8 ميجا بتحميل 300 جيجابايت 400 جنيه بدلا من 350 جنيها.

وقال مصدر بإحدى شركات الإنترنت، إن الشركات رفضت تحمل جزء من قيمة الضريبة مثلما حدث فى ضريبة كروت الشحن، مشيرا إلى أنها تتحمل عبئا ماليا كبيرا منذ تعويم سعر الجنيه، خاصة أنها تؤجر البنية التحتية من «المصرية للاتصالات» ما يمثل نحو 80% من سعر التكلفة. ولفت المصدر إلى أن الزيادة فى السعر بما يمثل قيمة الضريبة تذهب بالكامل لوزارة المالية، دون أدنى استفادة للشركات، ووصفها بأنها «متضررة تماما مثل المستهلك»، لأن الزيادة يمكن أن تفقدها عددا من المشتركين، مشيرا إلى أن الشركات تدرس طرح باقات بسرعات وسعات تحميل جديدة بأسعار مختلفة، تناسب كافة الشرائح. ويبلغ عدد المشتركين فى خدمة الإنترنت فائق السرعة نحو 4.75 مليون مشترك، وحققت الشركات نحو 3.08 مليار جنيه عائدات خلال النصف الأول من العام الحالى. وتستحوذ «تى إى داتا» المملوكة للشركة المصرية للاتصالات على نحو 77.3% من سوق خدمات ADSL، بعائدات 2.38 مليار جنيه فى 6 أشهر الأولى من العام الجارى، تليها «أورنج DSL» بنسبة 12.5% بإجمالى إيرادات وصلت 355 مليون جنيه خلال نفس الفترة، وتستحوذ كل من «اتصالات مصر» و«فودافون مصر» و«نور» و«يالا» على النسبة المتبقية.

اضف تعليق للنشر فورا