رجب طيب اردوغان، الرئيس التركي، تركيا

أردوغان: قطر ليست وحدها

أردوغان: قطر ليست وحدها – وافق البرلمان التركي على مشروع قانون يسمح للقوات التركية بالانتقال الى قاعدة عسكرية تركية في قطر، وتأتي الخطوة الغير مسبوقة لدعم الدوحة التي تواجه أزمة ديبلوماسية غير مسبوقة في تاريخها.

وعبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن موقفه الرافض للعقوبات المفروضة على قطر من قبل السعودية وحلفائها، مشيرا إلى أنه عازم على تطوير العلاقات معها.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يرفض العقوبات التي فرضتها على قطر الاثنين السعودية ودول عدة حليفة لها، مؤكدا عزمه على “تطوير” العلاقات مع الدولة الخليجية الصغيرة الغنية بالنفط والغاز.

وقد وصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف إلى العاصمة التركية أنقرة، في زيارة مفاجئة، لم يعلن عنها سابقا، لبحث تطورات الاوضاع المتسارعة في المنطقة، في ضوء الازمة القطرية، ولم يعلم بعد ما اذا كان ظريف سيلتقي خلال زيارته بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، علما ان زيارة المسؤول الايراني، تأتي في اليوم الذي وقعت فيه هجمات انتحارية في العاصمة الايرانية، تبناها تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان مسؤول قطري قد اعلن الاربعاء، أن بلاده تجري محادثات مع كل من إيران وتركيا، لتأمين إمدادات الأغذية والماء وسط مخاوف من احتمالات نقص، بعد يومين من قرار أكبر موردين لقطر وهما الإمارات والسعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة.

وقال المسؤول الذي رفض نشر اسمه لوكالة رويترز، “نجري محادثات مع تركيا وإيران ودول أخرى”، مضيفا أن طائرات شحن تابعة للخطوط الجوية القطرية ستنقل هذه الإمدادات.

وفي سياق متصل، كشف مصدر أمريكي مسؤول، لـCNN، الأربعاء، أن الولايات المتحدة رصدت تحركات عسكرية في قطر، وأن قطر حذرت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين بأنها ستطلق النار على أي سفن تدخل مياهها الإقليمية.

وقال المصدر إن الولايات المتحدة ترصد نشاطا عسكريا قطريا متزايدا، وسط التوتر المتصاعد في العلاقات مع جيرانها. وأضاف المصدر أن قطر وضعت قواتها “في أعلى درجات التأهب” وسط مخاوف من تدخل عسكري محتمل عبر حدودها الجنوبية مع المملكة العربية السعودية. وتابع المصدر بالقول إن الجيش القطري استدعى 16 دبابة طراز “ليوبارد” من مخازنها في الدوحة.

وذكر المصدر أن وزارة الدفاع القطرية بعثت رسالة إلى الحكومات السعودية والإماراتية والبحرينية، في 5 يونيو الجاري، حذرت فيها بأنها ستطلق النار على أي سفن تدخل مياهها من هذه الدول الثلاثة. وكان مسؤولون أمريكيون أفادوا بأن الوضع في قطر لم يؤثر على عمليات الجيش الأمريكي والأمن في قطر.

اضف تعليق للنشر فورا