احمد عز

أحمد عز يحرر محضر بعد إصابته بأزمة قلبية في سجن طرة

تعرض رجل الأعمال وأمين التنظيم السابق فى الحزب الوطنى المنحل أحمد عز إلى أزمة قلبية مفاجئة، وتم نقله على إثرها إلى مستشفى سجن طرة، حيث قضى ليلة فى المستشفى تحت رعاية طبية فائقة، ثم قررت إدارة السجن إعادته إلى محبسه مرة أخرى، رغم طلب رجل الأعمال بإبقائه تحت الملاحظة المستمرة بالمستشفى.

وتكررت شكوى أحمد عز من عدم ملائمة محبسه لوضعه الصحى، طلبت إدارة السجن من مصلحة الطب الشرعى إيفاد طبيب متخصص للكشف على عز وتحديد طبيعة حالته الصحية بعد الأزمة القلبية التى تعرض لها، خاصة أن رجل الأعمال تقدم إلى إدارة السجن بتقارير طبية موثقة من أطبائه المعالجين على مدى السنوات الأخيرة، مرفق بها سجل مرضى مفصل، يكشف معاناته من أمراض القلب والضغط.

وجاءت استجابة مصلحة الطب الشرعى سريعة، وأوفدت طبيباً متخصصاً أجرى كشفاً شاملاً على رجل الأعمال، وأكد فى تقريره ما جاء فى التقارير الطبية للأطباء المعالجين لـ”عز”، من وجود تاريخ مرضى بالقلب ومعاناة من مرض الضغط، إلا أن “طبيب المصلحة” انتهى فى تقريره إلى أنه لا توجد خطورة على حياة عز من بقائه فى محبسه، وهو ما استندت إليه إدارة السجن فى عدم الاستجابة لطلب رجل الأعمال بنقله إلى مستشفى السجن.

ومع رفض إدارة السجن نقله إلى المستشفى وبقائه تحت الملاحظة الطبية، حرر “عز” محضراً فى نيابة المعادى، أكد فيه أنه يخشى على حياته مع بقائه فى محبسه، واستشهد بسجله المرضى وتقارير أطبائه المعالجين، مطالباً مجدداً بنقله إلى المستشفى ليكون تحت الملاحظة الطبية الدائمة.

اضف تعليق للنشر فورا